الأسير الصحفي علاء الريماوي مضرب عن الطعام منذ لحظة اعتقاله  (TRT Arabi)

قال نادي الأسير الفلسطيني، في بيان أصدره بمناسبة يوم الصحافة العالمي الذي يوافق الاثنين (3 مايو/أيار)، إن إسرائيل تعتقل في سجونها 16 صحفياً فلسطينياً، أحدهم مضرب عن الطعام منذ 12 يوماً، احتجاجاً على اعتقاله الإداري دون تهمة.

وذكر البيان أن إسرائيل واصلت منذ مطلع العام الجاري "ملاحقة واعتقال الصحفيين الفلسطينيين، والعشرات من النشطاء، وصعّدت من تنفيذها لمزيد من الانتهاكات بحقهم".

وأضاف أن سياسة الاعتقال الإداري "تشكل أبرز السياسات الممنهجة التي تستهدف الصحفيين، حيث تواصل اعتقال 4 منهم إدارياً".

والاعتقال الإداري حبس بأمر عسكري إسرائيلي دون لائحة اتهام، لمدة تصل إلى 6 أشهر، قابلة للتمديد.

وتطرق البيان إلى الصحفي علاء الريماوي (43 عاماً) من مدينة رام الله، موضحاً أنه "مضرب عن الطعام منذ لحظة اعتقاله في 21 أبريل/نيسان الماضي، حيث أصدر الاحتلال بحقّه أمر الاعتقال الإداريّ لمدة ثلاثة شهور".

وإضافة إلى عمله في قناة "الجزيرة مباشر"، يدير الريماوي شبكة "جي ميديا" الإعلامية في الضفة الغربية.

وأردف البيان أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز الريماوي "في ظروف اعتقالية قاسية في زنازين العزل الانفراديّ في سجن (عوفر/غربي رام الله)".

ولفت إلى اعتقال مئات الفلسطينيين تحت بند ما يُسمى "بالتحريض" على مواقع التواصل الاجتماعي، "وطالت هذه الاعتقالات صحفيين، وطلبة، وأكاديميين، ونشطاء".

وفي حديث لـTRT مع يحيى الريماوي شقيق علاء، قال: إن "علاء يكون على رأس عمله في كل اعتقال له، وفي كل مرة كان يخوض إضراباً عن الطعام ممَّا أرخى بظلاله على صحة وجسد علاء".

ويصف يحيى الوضع الصحي لعلاء بالمتدهور، قائلاً: "وضعه الصحي مر باتكاسات عديدة نتيجة الممارسات الوحشية بحقه منذ لحظة اعتقاله، من منع الماء عنه ومنعه من النوم والسباب والشتائم ومحاولات كثيرة لكسر إضرابه".

ويضيف: "كان علاء مصاباً بفيروس كورونا عند اعتقاله، والأعراض بقيت ملازمة له ونُقل للمشفى عدة مرات قبيل اعتقاله نتيجة مشاكل في أعضائه الداخلية خلفتها الإضرابات السابقة".

ويؤكد شقيق علاء "أن الاحتلال لم يسمح للمحامي بزيارته في زنزانته الانفرادية في سجن عوفر، ولم يتمكن من رؤيته إلا في أثناء جلسة المحكمة التي أخبرنا بعدها بأنه لا يزال يعاني من نزول دم من جسده، ولا يزال يتقيأ دماً، بالإضافة إلى ضعف عام يعاني منه وكذلك الصداع الشديد والآلام التي تلف جسده المريض".

وتابع: "حمل علاء للمحامي رسالة مفادها أنه ماضٍ في إضرابه عن الطعام حتى يكسر هدا الاعتقال التعسفي واللاقانوني، كما دعا كل المؤسسات والمنظمات والقوى في كل الساحات والميادين للوقوف معه لأجل نصرة الصحفي وتكريس حرية الصحافة وضمان حرية التعبير، حيث يمثل علاء اليوم باعتقاله مثالاً حياً للتغول على الصحفي الفلسطيني".

وتعتقل إسرائيل نحو 4400 فلسطيني، بينهم 39 سيدة، ونحو 155 طفلاً، وقرابة 350 معتقلاً إدارياً، حسب مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً