جاءت التغريدة تزامناً مع يوم السكان الأصليين في الولايات المتحدة (مواقع تواصل)

أثارت تغريدة نشرتها الممثلة الأمريكية سوزان ساراندون، غضباً في إسرائيل لاقت من خلالها هجمة شرسة واتهامات بـ"معاداة السامية"، وهي تهمة وجهت لها خلال مواقف سابقة.

نشرت ساراندون عبر حسابها على "تويتر" صورة تقارن مساحة الأرض التي استولى عليها مستوطنون في فلسطين بين عامي 1918 و2021، وأخرى في الولايات المتحدة انتزعت من سكانها الأصليين بين عامي 1492 و2021.

جاءت التغريدة تزامناً مع يوم السكان الأصليين في الولايات المتحدة.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أصدر الجمعة أول إعلان رئاسي لـ"يوم السكان الأصليين"، مقدماً أكبر دفعة على الإطلاق للجهود المبذولة لإعادة تركيز الانتباه عليهم تقديراً لهم، بدلاً من التركيز على "يوم كولومبوس" الذي يحتفل به يوم الثاني من شهر أكتوبر/تشرين الأول، وفق ما نقلت وكالة "أسوشيتد برس".

واحتفلت الولايات المتحدة الاثنين الماضي بـ"يوم السكان الأصليين"، إلى جانب "يوم كولومبوس" الذي أقرّه الكونغرس في ثلاثينيات القرن الماضي.

وأعادت منظمة "صوت يهودي من أجل السلام" Jewish Voice for Peace، نشر تغريدة ساراندون على حسابها الرسمي في "تويتر"، وشكرتها على "دعم حملة إعادة الأرض للسكان الأصليين، وحق الفلسطينيين في العودة وتقرير المصير في وطنهم".

وبرز دعم ساراندون بقوة للقضية الفلسطينية بالتزامن مع الهجمة الإسرائيلية الشرسة على مدينة القدس والعدوان على قطاع غزة في مايو/أيار الماضي.

واحتفى مغردون فلسطينيون وعرب بموقف الممثلة الأمريكية بينما هاجمتها صفحات إسرائيلية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً