أمير الكويت: أتقدم لكم جميعاً بالتهنئة على ما تحقق لنا من إنجاز تاريخي في إعلان اليوم عن توصُّلنا إلى التوقيع على اتفاق العلا (Bandar Algaloud/Reuters)

أعلن أمين عام مجلس التعاون الخليجي نايف فلاح الحجرف الثلاثاء توقيع قادة الخليج على البيان الختامي لـ"قمة مجلس التعاون الخليجي الـ41" و"بيان العلا". جاء ذلك عقب الكلمة الافتتاحية للقمة المنعقدة في مدينة العُلا السعودية التي يشارك فيها زعماء الدول الخليجية الست، وفق بث مُتلفز لقناة "الإخبارية" السعودية الرسمية، فيما لم يعلن بعد عن تفاصيل حول البيانين. وشارك في التوقيع على البيان أمير الكويت نواف الأحمد الجابر المبارك الصباح وأمير قطر تميم بن حمد وولي العهد السعودي محمد بن سلمان ونائب رئيس الإمارات محمد بن راشد. وكذلك وقَّع الوثيقة ولي العهد البحريني سلمان بن حمد آل خليفة ونائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان فهد بن محمود آل سعيد.

"إنجاز تاريخي" في سياق متّصل هنأ أمير الكويت قادة الخليج الستة بالتوصُّل إلى اتفاق "العلا"، واصفاً إياه بـ"الإنجاز التاريخي". وقال الأمير خلال كلمته الافتتاحية في القمة: "أتقدم إليكم جميعاً بالتهنئة على ما تحقق لنا من إنجاز تاريخي في إعلان اليوم عن توصُّلنا إلى التوقيع على اتفاق العلا". وثمَّن نواف "جهود قادة الخليج والرئيس الأمريكي دونالد ترمبوكبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، لبذل الجهود المخلصة الداعمة للاتفاق الخليجي وتحقيق ما تتطلع إليه شعوبنا من آمال وطموحات".

وأضاف: "إننا نستذكر الدور المخلص والبنَّاء الذي بذله في هذا الصدد الأمير (الكويتي) الراحل صباح الأحمد الجابر، والذي ساهم بشكل كبير في نجاح هذا الاتفاق". وتابع: "كما أثمن حرص قادة دول الخليج ومصر على بذل المزيد من الجهود لتحقيق كل ما فيه الخير لشعوبنا". ومضى قائلاً: "تسمية إعلاننا اليوم باتفاق التضامن إنما يجسد حرصنا عليه وقناعتنا بأهميته كما أنه يعكس في جانب آخر يقيننا أن حفاظنا عليه يعد استكمالاً واستمراراً لحرصنا على تماسك ووحدة أمتنا العربية".

"مواجهة المشروع الإيراني" من جهته ثمَّن ولي العهد السعودي جهود الكويت والولايات المتحدة للوساطة في إتمام المصالحة الخليجية، داعياً لتضافر جهود مواجهة المشروع النووي الإيراني. وقال خلال كلمته الافتتاحية في القمة: "بالغ الشكر لجهود رأب الصدع التي قادها الأمير الكويتي الراحل صباح الأحمد، واستمر في متابعتها الأمير نواف الأحمد، والجهود والمساعي الأمريكية الصديقة". وأوضح: "أدت هذه الجهود إلى الوصول إلى اتفاق بيان العلا... الذي جرى فيه تأكيد التضامن والاستقرار الخليجي والعربي والإسلامي". وأضاف: "نحن اليوم أحوج ما نكون إلى توحيد جهودنا للنهوض بمنطقتنا ومواجهة التحديات والتهديدات التي يمثلها البرنامج النووي الإيراني والصواريخ الباليستية التي يتبناها وكلاؤه لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة". ومضى قائلاً: "هذا يضعنا أمام مسؤولية دعوة المجتمع الدولي للعمل بشكل جدي لوقف تلك البرامج والمشاريع الهدامة والمهدِّدة للسلم والأمن الإقليمي والدولي". وأكد ولي العهد السعودي أن بلاده تدعم العمل الخليجي المشترك للوصول إلى "اتفاق العلا" لضمان الاستقرار العربي والخليجي، بما يخدم أمن المنطقة واستقرارها.

استقبال حار وفي وقت سابق الثلاثاء استقبل بن سلمان بعناق حار أمير قطر، إيذاناً بإنهاء شبه قطيعة استمرت بين البلدين منذ 5 يونيو/حزيران 2017. ووفق مقطع مصور بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، شهد مدرج مطار العلا عناقاً حاراً استمر بضع ثوانٍ بين ولي العهد السعودي وأمير قطر فور وصول الأخير إلى المملكة. كما تداول مغردون عبر منصات التواصل الاجتماعي مقطعاً مُصوّراً أثناء ترحيب ولي العهد السعودي بالأمير القطري، قائلاً: "الله حيّه الله حيّه... نوّرت المملكة". ويأتي انعقاد القمة الخليجية غداة إعلان الكويت توصُّل السعودية وقطر إلى اتفاق على إعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، فضلاً عن معالجة كل المواضيع ذات الصلة، في إشارة إلى تداعيات الأزمة الخليجية. وقبل أكثر من 3 سنوات، فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً برياً وجوياً وبحرياً على قطر بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة وتعتبره "محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً