قبرص التركية ترحب بلقاء جنيف كأرضية مشتركة للتفاوض مع قبرص الرومية (AA)

صرح وزير خارجية جمهورية شمال قبرص التركية تحسين أرطغرل أوغلو أن الاجتماع غير الرسمي لمجموعة "5+1"، بشأن القضية القبرصية، يهدف إلى تحديد ما إذا كانت هناك أرضية مشتركة يمكن التفاوض عليها مع الشطر اليوناني.

جاء ذلك في حديثه للأناضول، الخميس، حول الاجتماع المقرر عقده بالعاصمة السويسرية جنيف، خلال أبريل/نيسان المقبل.

وأوضح أرطغرل أوغلو أن بلاده ترفض مواصلة المفاوضات القبرصية من حيث توقفت في منتجع "كرانس مونتانا" السويسري، في يوليو/تموز 2017.

وأعرب عن ترحيبه بالاجتماع لكونه مقترحاً من الجانب التركي، مضيفاً أنه لن يكون بداية لعملية مفاوضات مفتوحة.

وقال: "الاجتماع يهدف إلى تحديد ما إذا كانت هناك أرضية مشتركة يمكن التفاوض عليها بين الطرفين".

وأشار إلى أنهم سيكونون في جنيف من أجل عدم السماح لأولئك الذين يحاولون تحويل الاجتماع عن هدفه، مؤكداً أن لديهم "شكوكاً مبررة" بسبب تجاربهم من المفاوضات السابقة.

ولفت إلى أن حضورهم سيكون بحسن نية، وأنه إذا استجاب الطرف الآخر بالطريقة نفسها فستكون هناك فرصة للمستقبل.

وتتألف مجموعة "5+1" من الدول الضامنة الثلاث (اليونان وتركيا وبريطانيا) وشطري جزيرة قبرص، إضافة إلى الأمم المتّحدة.

ومنذ 1974تعاني جزيرة قبرص من انقسام بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً