عقب إلقاء قبرص الرومية القبض على عاملين أتراك في سفينة فاتح التركية، هددت كل من أنقرة وقبرص الشمالية بالتصعيد في البحر المتوسط إذا لم تتراجع قبرص الرومية عن سياساتها في البحر الأبيض المتوسط.

سفينة فاتح التركية في طريقها للتنقيب عن النفط في البحر الأبيض المتوسط 
سفينة فاتح التركية في طريقها للتنقيب عن النفط في البحر الأبيض المتوسط  (AA)

قال رئيس وزراء جمهورية شمال قبرص التركية أرسين تتار، الإثنين، إن "إدارة قبرص الرومية والمتعاونين معها يسعون لإقصاء تركيا وقبرص التركية من شرق المتوسط، واغتصاب حقوقنا".

جاء ذلك في بيان صادر عنه تطرق خلاله إلى قرار إدارة قبرص الرومية القاضي بإلقاء القبض على العاملين في سفينة الفاتح التركية للتنقيب ومسؤولي الشركات المتعاونة مع شركة النفط التركية.

وأضاف تتار أن "المكيدة تتمثل في منع تعزيز قوة تركيا وسلخ شعب قبرص التركية عن قيمه وأصله بأي وسيلة، ولكن لا يعملون أنه لا يمكن لأحد أن يتجاهل حقوق شعب قبرص التركية وتركيا في شرق المتوسط، وأن يجبرونا وتركيا على التراجع عن خطواتنا".

وأكد أنه في حال وجود طرف يخالف القانون والحقوق في شرق المتوسط فهو الجانب الرومي الذي "تجاهل اقتراحاتنا وحقوقنا وأبرم الاتفاقات وأجرى الدراسات".

وحول قرار إلقاء القبض على 25 شخصاً المتعلق بأنشطة سفينة فاتح، دعا تتار الجانب الرومي إلى التراجع عن الخطوات التي من المؤكد أنها لن تأتي بنتيجة.

وحذر تتار الأمم المتحدة والأطراف الأخرى؛ بأنه غير مسؤول عن النتائج التي ستحصل جراء رفض الجانب الرومي باستمرار لمقترحاته، واتخاذ قرارات من شأنها تصعيد التوتر.

في السياق ذاته، قال متحدث حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك، إن بلاده لن تسمح لإدارة قبرص الرومية باغتصاب حقوق القبارصة الأتراك.

وطالب جليك على حسابه في تويتر، إدارة قبرص الرومية بالابتعاد عن عمليات الاستفزاز، مؤكداً أن القرار استفزاز صارخ، مضيفاً "لن نسمح باغتصاب حقوق القبارصة الأتراك".

وشدد جليك على أنه إذا أقدمت إدارة قبرص الرومية على إجراء من هذا القبيل، فستواجه الرد اللازم من تركيا.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، قد انتقد قرار إدارة قبرص الرومية القاضي بإلقاء القبض على العاملين في سفينة التنقيب التركية "فاتح".

وقال أقصوي في بيان له "إن كان القرار صحيحاً، فهذا يعتبر تجاوزاً للحدود، وهو في حكم الباطل بالنسبة إلى أنقرة، والذين يتجرّؤون على هذه الخطوة، عليهم أن يدركوا ردّ فعلنا"، مؤكداً أنّ بلاده ستتخذ مع الهيئات التركية المعنية الخطوات القضائية اللازمة.

وشدد أقصوي على أن "تركيا ستواصل أعمال التنقيب عن النفط والغاز كما هو مخطط له، من أجل حماية حقها في جرفها القاري وحقوق القبارصة الأتراك".

تجدر الإشارة إلى أنّ تركيا تؤكد أنها لن تسمح لشركات الطاقة بالقيام بأنشطة التنقيب والإنتاج في المناطق التي تدخل في نطاق صلاحياتها البحرية.

من جانب آخر، تواصل سفينتا التنقيب التركية "بربروس" و"فاتح" مهامهما في البحر المتوسط بالقرب من جزيرة قبرص في الجرف القاري لتركيا.

وتعارض قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أعمال تركيا في التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط.

المصدر: TRT عربي - وكالات