مفوضية الانتخابات في ليبيا تعلن قبول أوراق ترشح سيف الإسلام القذافي (Khaled Al-Zaidy/Reuters)

أعلنت مفوضية الانتخابات في ليبيا، الأحد، قبولها أوراق ترشح سيف الإسلام، نجل العقيد الراحل معمر القذافي، للانتخابات الرئاسية المقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقالت المفوضية، في بيان، إنّ سيف الإسلام (49 عاماً) قدّم "أوراق الترشّح لرئاسة الدولة، وتقدّم بمستندات ترشّحه إلى مكتب الإدارة الانتخابية في (مدينة) سبها (جنوب)، مستكملاً المسوغات القانونية".

ولا تزال قواعد إجراء هذه الانتخابات موضع خلاف بين فصائل ليبية متنافسة، ويظلّ الوضع القانوني لسيف الإسلام محلّ جدل، فهو محكوم بالإعدام في ليبيا لإدانته بارتكاب جرائم حرب، ومطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة بارتكاب "جرائم ضدّ الإنسانية".

في غضون ذلك، طالب مكتب المدعي العسكري العام في ليبيا، الأحد، مفوضية الانتخابات بوقف إجراءات ترشح سيف الإسلام القذافي وخليفة حفتر "إلى حين امتثالهما للتحقيق".

جاء ذلك في مراسلة وجهها وكيل النيابة بمكتب المدعي العام العسكري، محمد غرودة، إلى رئيس مفوضية الانتخابات، عماد السايح، ونشرتها وسائل إعلام محلية.

وأوضح أنّ "القضايا المرفوعة ضدّ سيف القذافي وحفتر تتعلق بقتل مواطنين بمنطقة إسبيعة (جنوب طرابلس) من خلال المجموعة المسلحة فاغنر (روسية)"، إضافة إلى "ملف قضية قتل 26 طالباً بالكلية العسكرية بطرابلس، وواقعة قصف مقر الهجرة غير الشرعية بتاجوراء، وقصف مدينة الزاوية".

وحمّل وكيل النيابة، المفوضية الوطنية للانتخابات "المسؤولية القانونية حالة مخالفة ذلك مع ضرورة موافاتنا بما يفيد الاستلام والإجراءات المتخذة من طرفكم".

ولم يُشاهد سيف الإسلام علناً تقريباً منذ نحو 10 سنوات، وهو ثاني مرشّح للانتخابات الرئاسية حتى الآن، حيث تسلّم مكتب المفوضية في العاصمة طرابلس (غرب) أوراق ترشّح عبد الحكيم بعيو كأول ملف لمرشح رئاسي.

وقال فادي العبد الله، المتحدث باسم المحكمة الجنائية الدولية، للأناضول، الأحد، إنّ أمر القبض الصادر بحق سيف الإسلام منذ عام 2011 "لا يزال سارياً ولم يتغير"، وذلك بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية".

ويعود سيف الإسلام إلى الواجهة السياسية في ليبيا بعد نحو 10 أعوام من مقتل والده على يد محتجين إبان ثورة 17 فبراير/شباط 2011، التي أنهت نظام حكمه (1969-2011).

ووفق مراقبين، فإن نجل القذافي اتخذ خطوة الترشح مستغلاً شعور بعض الليبيين بالحنين إلى حالة "الاستقرار النسبي" للبلاد في عهد والده، بعد عقد صعب شهد صراعات سياسية ومسلحة كثيرة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً