القاتل يقول إن الجريمة وقعت بسبب خلافات عائلية (Reuters)

أثارت جريمة قتل وقعت في الكويت، الثلاثاء، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بينما أعلنت السلطات إلقاء القبض على الجاني.

وحسب صحيفة الأنباء الكويتية، أطلق مواطن كويتي من مواليد عام 1953 النار على والدة زوجته "حماته" بواسطة سلاح "كلاشينكوف" وأراداها قتيلة.

وقال قطاع الأمن الجنائي إن الجاني ضُبط بعد مرور نحو 15 ساعة على ارتكابه الجريمة، وذلك في بر الوفرة، وكذلك السلاح المستخدم نوع "كلاشينكوف" مدفوناً بساحة في بر الوفرة، وأقر الجاني بأنه من مخلّفات الغزو.

وقال مصدر أمني إن تعليمات وردت إلى مدير مباحث الأحمدي بنقل القاتل إلى مقر الإدارة العامة للمباحث الجنائية للتحقيق ومعرفة دافع ارتكابه الجريمة وكيفية تحصله على أداة الجريمة، لافتاً إلى أن المتهم عزا مبدئياً الجريمة إلى خلافات عائلية.

وأكد المصدر أن المتهم سبق أن حاول السفر للجهاد مع جماعات متطرفة خارج الكويت، وأخضع للتحقيق في جهاز أمن الدولة.

وتشير الصحيفة إلى أنه تبين من معاينة مركبة المجني عليها التي كانت برفقتها زوجة القاتل (ابنتها)، أن بها آثاراً لطلقات عديدة اخترقت الزجاج الخلفي والأمامي للمركبة، كما تم التحفظ على مركبة القاتل بعد العثور عليها مفتوحة الأبواب في بر الوفرة .


وقال المصدر الأمني إن المتهم أمضى الفترة الفاصلة ما بين القتل الذي وقع نحو العاشرة والنصف مساء وحتى نحو الثانية ظهراً في بر الوفرة وتردد على مزارع طالباً الحليب والطعام والمياه، مؤكداً أن الجاني كان في حالة إعياء شديد وقت القبض عليه جراء عدم النوم أو ربما جراء أمور أخرى سيتم التحقيق فيها.

وكانت عمليات وزارة الداخلية الكويتية تلقت في العاشرة والنصف من مساء الثلاثاء بلاغاً من مواطنة "زوجة القاتل وابنة القتيلة"، قالت فيه إن زوجها البالغ من العمر 47 عاماً أوقفها على شارع إسطبلات الأحمدي باتجاه الكويت، وأطلق عليها وابلاً من الطلقات النارية من سلاح كلاشينكوف.

وقال المصدر: "على الفور انتقل إلى موقع البلاغ عدد من رجال الأمن والمباحث، وتم إسعاف المجني عليها (68 عاماً) إلى مستشفى العدان وتبين إصابتها بـ3 طلقات، وقد لفظت أنفاسها الأخيرة".

وأضاف: "تم تحديد هوية مركبة الجاني وهي أمريكية موديل 2004، وظهر أمس تم العثور على المركبة بعد تمشيط مناطق واسعة في بر الوفرة والدراكيل".

وأطلقت حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت تضامناً مع القتيلة وابنتها، ومطالبة بمعاقبة الجاني، وشارك مئات النشطاء في الحملة على وسم "#جريمة_الأحمدي".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً