كان الفرنسي أرسين فينغر قد دعا إلى اقامة البطولة العالمية كل عامين عوضاً عن كل أربعة أعوام كما جرت العادة منذ عام 1930 (Gonzalo Fuentes/Reuters)

أعلنت روابط مشجعين من كل أنحاء العالم، الثلاثاء، معارضتها للخطط المقترحة لإقامة كأس العالم لكرة القدم كل عامين بدلاً من أربعة.

وكان الفرنسي أرسين فينغر، مدرب أرسنال السابق الذي يشغل حالياً منصب مدير التطوير في الاتحاد الدولي "فيفا"، قد دعا إلى إقامة البطولة العالمية كل عامين عوضاً عن كل أربعة أعوام كما جرت العادة منذ عام 1930، باستثناء الفترات التي ألغيت بسبب الحرب العالمية الثانية.

كما كان الاتحاد السعودي لكرة القدم قد قدّم، في مايو/أيار الماضي، مقترحاً لإقامة كأس العالم كل سنتين، وهو ما دعمه الاجتماع السنوي لكونغرس الفيفا بواقع 166 عضواً موافقاً ومعارضة 22 عضواً.

وقالت 58 رابطة تشجيع وطنية عبر الاتحادات القارية الستة للرياضة، في بيان مشترك، إن "الغالبية العظمى من المشجعين يعارضون دورة كأس العالم كل سنتين، ولو أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد كلف نفسه عناء المشاركة معنا في هذا الموضوع، لكان علم أن هذه هي الحال".

وتساءل البيان: "لماذا تتخلى عن تقليد يعود إلى قرن من الزمن تقريباً، لمجرد نزوة ومن دون دليل على أنها ستحسن اللعبة العالمية؟".

وأضاف: "على عكس ذلك، فإن خطوة مماثلة تهدد بتدمير التوازن الهش أصلاً بين المسابقات والروزنامات المحلية والداخلية والقارية والدولية".

من جهته، أعلن منتدى الدوريات العالمية لكرة القدم، الأربعاء، رفضه خطط الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لتنظيم كأس العالم للرجال كل عامين.

وقال المنتدى في بيان إن "كأس عالم مرة كل سنتين سيعطل سلباً اقتصاد كرة القدم ويقوض رفاهية اللاعبين بأجندة مثقلة بالفعل."

انضم منتدى الدوريات العالمية إلى أندية أوروبية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) في مقاومة الاقتراح الذي دفع به رئيس الفيفا، جياني إنفانتينو، وصاغه مدير التطوير العالمي في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، أرسين فينغر.

وقال منتدى الدوريات العالمية، الذي يتخذ من زيورخ مقراً له، ويضم أكثر بطولات كرة القدم تأثيراً في القارات الخمس الكبرى، إن "قيادة الفيفا لا يمكنها تحويل شيء استثنائي إلى حدث مألوف لمجرد خدمة مصالحها قصيرة المدى".

وتابع أن إقامة كأس العالم كل عامين من شأنه أيضاً "إضعاف القيم التاريخية والتقليدية لمنافسة تعني الكثير للجماهير واللاعبين".

وكان رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا)، السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، حذر الاثنين من أنّ إقامة كأس العالم كل عامين، سوف تقلّل من قيمة البطولة، و"نعتقد أنّ جوهر كأس العالم يكمن في قيمتها جرّاء كونها حدثاً فريداً من نوعه".

وتابع البيان المشترك "لذلك، ندعو فيفا والاتحادات الوطنية الداعمة لكرة القدم إلى التخلي عن مقترحاتهم لفرض كأس العالم مرة كل سنتين، وإدراج أصوات الجماهير في أي قرارات تؤثر على مستقبل اللعبة التي نمولها وتحقق مشهداً عالمياً".

وأضاف أنه "على وجه الخصوص، ستقلل وتعرض للخطر المسابقات القائمة التي تديرها مختلف المسابقات القارية التي لا تقل أهمية عن كأس العالم نفسها بالنسبة للجماهير".

وأكد أن "نحن نستمتع بكأس العالم على وجه التحديد لأنه حدث استثنائي. لا يملك معظمنا الوقت أو المال أو القدرة على السفر إلى الجانب الآخر من العالم كل 24 شهراً لمشاهدة فرقنا تلعب في منافسة متناقصة للغاية وملاعب نصف فارغة".

وقال منتدى الدوريات العالمية إنه "سيضمن عدم السماح للفيفا باتخاذ قرارات أحادية الجانب بشأن مستقبل كرة القدم ضد مصالح الدوريات والأندية واللاعبين والمشجعين".

وسيقدم فينغر تفاصيل خطط إقامة الحدث العالمي كل عامين، الخميس، بعد مؤتمر يستمر يومين لعظماء كرة القدم المتقاعدين، تستضيفه الفيفا في قطر، الدولة المضيفة لكأس العالم 2022.

وقال مدرب أرسنال السابق إن القرار قد يتخذ بحلول ديسمبر/كانون الأول، رغم أن مؤتمر الفيفا المقبل الذي يضم 211 اتحاداً من الاتحادات الأعضاء من المحتمل أن يكون في مايو/أيار.

وقال إنفانتينو إن على الفيفا تحسين جودة اللعب وفرص كرة القدم خارج معقل أوروبا، وقد أشرف بالفعل على توسيع البطولة من 32 فريقاً إلى 48 فريقاً في مونديال 2026 المقرر إقامته في أمريكا الشمالية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً