أسماء الأسد تظهر إعلامياً في العديد من المناسبات مع زوجها رئيس النظام السوري بشار الأسد (Reuters)

فتحت الشرطة البريطانية تحقيقاً ضد أسماء الأسد زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، بتهمة دعم الإرهاب، في خطوة قد تجرِّدها من جنسيتها البريطانية، حسب إعلام محلي.

وذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية أن "شرطة العاصمة لندن فتحت تحقيقاً أولياً بحق أسماء الأسد بتهمة تحريضها وتشجيعها على أعمال إرهابية خلال الحرب في سوريا".

وأوضحت الصحيفة أنه من المحتمل أن تواجه الأسد الحاملة للجنسية البريطانية محاكمة، وتفقد جنسيتها بعد أن فتحت الشرطة تحقيقاً بحقهاً.

وأسماء الأسد البالغة من العمر 45 عاماً، أنهت دراستها في "كينغز كوليدج" بالعاصمة البريطانية لندن، وانتقلت إلى سوريا بعد زواجها من بشار الأسد عام 2000، وتظهر إعلامياً في خطابات توجّهها إلى جيش النظام السوري المتهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، منذ اندلاع الثورة السورية في مارس/آذار 2011.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً