الطائرة سيليرا جرى تصميمها لتقليل الاحتكاك بشكل كبير ما يجعل الطائرة أقل جوعاً إلى الطاقة (Otto Aviation)

"أوتو سيليرا 500 إل" (Otto Celera 500L) يمكن أن تبدو لك كالبيضة أو المنطاد أو الرصاصة، لكن الأهم أن هذا الشكل اللافت للأنظار هو فريد من نوعه، بفعل التحريك الهوائي الذي تتميز به الطائرة.

الطائرة سيليرا جرى تصميمها لتقليل الاحتكاك بشكل كبير، من خلال السماح للهواء بالتدفق بسلاسة شديدة عبر سطحها، ما يجعل الطائرة أقل جوعاً إلى الطاقة، وبالتالي حرق وقود أقل.

وفقاً للشركة سيكلف الطيران على سيليرا 328 دولاراً في الساعة، مقارنة بـ2100 دولاراً للطائرة العادية. وكذلك بمساحة تكفي ستة ركاب، وسرعة تبلغ 460 ميلاً في الساعة بنطاق 4500 ميل، يضاهي السرعة نفسها لطائرة الركاب العادية.

أكملت طارة الأعمال الجديدة نحو 50 رحلة تجريبية حتى الآن (Otto Aviation)

وتعد "سيليرا 500 إل" نموذجاً أولياً حتى الآن، وهي من بنات أفكار ويليام أوتو الأب الخبير في مجال الطيران الذي عمل على برنامج صاروخ مينيوتمان الأمريكي وقاذفة B-1. وقد بدأ أوتو الأب مشروعه متسائلاً: "هل من الممكن تصميم طائرة أعمال يكون تشغيلها أرخص بكثير من الخيارات الحالية المتاحة؟".

ولتحقيق ذلك جعل محركات الدفع التي تحتوي عليها الطائرة أصغر حجماً بكثير، من خلال إعطاء الطوربيدات شكلاً أكثر كفاءة يتطلب استهلاكاً أقل للطاقة. وجرى تصميم هذا الشكل من منطلق مفهوم يعرف باسم "التدفق الرقائقي". ويحدث التدفق الرقائقي عندما يتدفق الهواء في طبقات متوازية من دون انقطاع، على ​​العكس عندما يكون مختلطاً أو فوضوياً.

ووفق الشركة فإن التصميم المميز هذا يوفر انخفاضاً بنسبة 59% في الاحتكاك مقارنة بالطائرات ذات الحجم المماثل، مما يؤدي إلى توفير كبير في الوقود المستخدم والتقليل من الانبعاثات الكربونية.

حلقت سيليرا للمرة الأولى عام 2018 (Otto Aviation)

ولأن التدفق الرقائقي يجعل الطائرة تتطلب قدراً أقل من الطاقة جرى تجهيز "سيليرا 500 إل" بمحرك ديزل واحد V12 في الخلفية، وجرى تصميمه من قبل الشركة المصنعة الألمانية RED.

يقول المدير التنفيذي للشركة ويليام أوتو جونيور: "لقد كان محرك الطائرة الأكثر كفاءة الذي يمكن أن نجده ليناسب الجسم الديناميكي".

ومن مميزات الطائرة أنه يمكن استبدال محرك الديزل بمحرك كهربائي أو هيدروجين، لجعل الطائرة خالية من الانبعاثات الكربونية.

ويضيف أوتو: "في الوقت الحالي خفضنا انبعاثات الكربون على أساس كل راكب بنسبة 80% مقارنة بالطائرات المنافسة".. "نحن أفضل من شركات الطيران التي تلبي متطلبات الانبعاثات 2030-2050".

وحلقت "سيليرا 500 إل" لأول مرة في عام 2018، ومنذ ذلك الوقت أكملت نحو 50 رحلة تجريبية.

لكن حتى الآن لم يصل المحرك إلا إلى سرعة قصوى تبلغ نحو 180 ميلاً في الساعة وارتفاعاً يبلغ 17000 قدماً، لكن إصداراً أقوى من المحرك سيجري تثبيته قريباً سيتيح سرعات أعلى وارتفاعات أعلى أقرب إلى 40000 قدم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً