نتنياهو وأفراد عائلته، زوجته سارة وابنيه يائير وآفنر  (ynet.co.il)
تابعنا

قررت اللجنة الوزارية لشؤون جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) رفع الحراسة المشددة التي كانت تتمتع بها عائلة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، وذلك على الرغم من زعم نتنياهو أن أفراد عائلته هم "هدف لإيران" ومعرضون للخطر الشديد من قبل دول معادية.

وصدر قرار اللجنة، صباح الأحد، بعدما عُقدت برئاسة وزير الأديان متان كهانا.

وقررت اللجنة عدم قبول طلب نتنياهو الذي يشغل اليوم منصب زعيم المعارضة في إسرائيل، بتمديد فترة الحراسة المشددة على أبناء عائلته: زوجته سارة، وابنيه يائير وآفنر لمدة ستة أشهر إضافية.

وبموجب القرار فإن عائلة نتنياهو لن تتمتع ابتداءً من يوم غد الاثنين بأي نوع من أنواع الحراسة.

وكان نتنياهو زعم أن عائلته تتلقى التهديدات باستمرار، لكن اللجنة الوزارية رأت عكس ذلك بعد التشاور مع الجهات الأمنية ذات العلاقة، حسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.

وقالت مصادر أمنية خلال اجتماع اللجنة "مثل أي مواطن إسرائيلي، عائلة نتنياهو في حال شعرت بأنها تتعرض لأي تهديد يمكنهم الاتصال على الرقم 100"، والرقم 100 هو رقم خدمات الشرطة في إسرائيل.

يشار إلى أن نتنياهو كان قد زعم أيضاً أن التهديدات التي تتعرض إليها عائلته من شأنها أن تضر بأمنهم الشخصي، وقال "ماذا يجب أن يجري أيضاً؟ من سيتحمل مسؤولية ما قد يقع؟ أدعو اللجنة الوزارية إلى وضع الأجندة السياسية جانباً وأن تفعل ما يجب فعلاً فعله، لا تتخلوا عن أمن زوجتي وأبنائي".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً