أسفر القصف العشوائي على أحياء في العاصمة الليبية طرابلس عن مقتل شخصين وجرح ثمانية حسب الناطق باسم جهاز الإسعاف والطوارئ التابع لوزارة الصحة الليبية، فيما اتهمت حكومة الوفاق الوطني قوات حفتر بشن غارات عشوائية على المدنيين.

قوات حفتر تقصف أحياء في العاصمة طرابلس سعياً للتقدم نحوها
قوات حفتر تقصف أحياء في العاصمة طرابلس سعياً للتقدم نحوها (Reuters)

أعلن الناطق باسم جهاز الإسعاف والطوارئ التابع لوزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دولياً، أسامة علي، فجر الأربعاء، سقوط قتيلين و8 جرحى جرّاء القصف الذي استهدف العاصمة طرابلس.

وقال علي لوكالة الأناضول إن هذه الأرقام تعتبر حصيلة أولية، موضحاً أن القتيلين من النساء، وأن حالة الجرحى متفاوتة منها الحرجة والبسيطة.

وشهدت عدة أحياء بالعاصمة الليبية طرابلس مساء الثلاثاء، سقوط قذائف وصواريخ، تركزت على منطقة أبو سليم أكبر أحياء العاصمة.

فيما سقطت مجموعة صواريخ على منطقة الغرارات بسوق الجمعة وصلاح الدين بالعاصمة، دون أنباء عن وقوع إصابات.

وفي السياق ذاته اتهم الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني، مهند يونس، قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي يقود الجيش في الشرق الليبي، بقصف طرابلس.

وقال إن "لجوء حفتر لقصف المدنيين دليل على هزيمته في جبهات القتال".

القائد الأعلى للجيش الليبي رئيس المجلس الرئاسي يتفقد الاحياء السكنية التي تعرضت للقصف تفقد القائد الأعلى للجيش الليبي...

Posted by ‎حكومة الوفاق الوطني Government of National Accord‎ on Tuesday, 16 April 2019

تصريحات يونس جاءت بعد اتهام مماثل ساقته قوات حفتر، ضد قوات حكومة الوفاق في بيان لها نشره الإعلام الحربي التابع لها، في وقت متأخر الثلاثاء.

وادعى البيان أن "قصف قوات الوفاق لطرابلس محاولة يائسة لاستعطاف العالم لكي يهب لنجدتها وإنقاذها من مصيرها المحتوم".

وفي وقت سابق الثلاثاء، كانت قوات حفتر، قد اتهمت الطيران التابع لحكومة الوفاق، باستهداف 6 مواقع، بينها 5 مدنية.

وقال أحمد المسماري، المتحدث باسمهم خلال مؤتمر صحفي ببنغازي، إن تلك الغارات لم تسفر عن أي إصابات.

وتشهد العاصمة الليبية، منذ 4 أبريل/نيسان الجاري، مواجهات بين قوات حكومة الوفاق الوطني، وقوات حفتر، التي أطلقت عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس مقر الأولى.

وتعاني ليبيا، منذ 2011، صراعاً على الشرعية والسلطة، يتركز حالياً بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، وخليفة حفتر، المدعوم من مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.

المصدر: TRT عربي - وكالات