قصر باكنغهام يكسر صمته بشأن مزاعم العنصرية ضد ميغان (Jeremy Selwyn/AFP)

أصدر قصر باكنغهام بياناً الثلاثاء قال فيه إن الأسرة "حزنت" عندما علمت بالصعوبات التي كشف عنها هاري وميغان هذا الأسبوع، وأنها أخذت على محمل الجد.

البيان هو أول تعليق من القصر بعد مقابلة هاري وميغان التلفزيونية التي استمرت ساعتين مع أوبرا وينفري التي زعما فيها أن ميغان تعرضت للعنصرية والمعاملة القاسية خلال فترة وجودها في العائلة المالكة.

وقال القصر في بيان أصدره نيابة عن الملكة إليزابيث الثانية إن "القضايا المثارة لا سيما قضية العرق مقلقة.. على الرغم من أن بعض الذكريات قد تختلف، فإنها تؤخذ على محمل الجد وستتناولها العائلة على انفراد".

وجاء في البيان أيضاً أن "هاري وميغان وآرتشي سيظلان دائماً أفراداً محبوبين للغاية من العائلة".

غالباً ما يحاول القصر البقاء فوق مستوى الجدل من خلال التزام الصمت حتى مرور العاصفة، لكن اتهامات دوق ساسكس ودوقته كانت مدمرة للغاية لدرجة أن العائلة اضطرت إلى الرد.

في وقت سابق قال بعض المراقبين إن صمت قصر باكنغهام بشأن الموضوع زاد من حدة الغضب.

استقالة محاور تلفزيوني بريطاني شهير بسبب تصريحاته حول ميغان

استقال بيرس مورغان مقدم البرنامج الحواري البريطاني "صباح الخير بريطانيا"، بعد أن أدلى بتعليقات مثيرة للجدل حول دوقة ساسكس.

وقالت هيئة الرقابة الإعلامية في المملكة المتحدة في وقت سابق الثلاثاء إنها بدأت تحقيقاً في العرض بموجب قواعد الضرر والجرائم بعد تلقِّيها أكثر من 41 ألف شكوى بشأن تعليقات مورغان على ميغان.

في مقابلتها مع أوبرا وينفري تحدثت ميغان عن كيف "لم تكن تريد أن تبقى على قيد الحياة بعد الآن" بينما كانت تكافح من أجل التوافق مع النظام الملكي ورُفض طلبها للمساعدة.

وقال مورغان الاثنين إنه "لم يصدق كلمة واحدة" مما قالته الدوقة.

وأثار ذلك انتقادات ا لكثيرين، وبينهم جمعية الصحة العقلية الخيرية "مايند".

في حلقة الثلاثاء اقتحم مورغان موقع تصوير البرنامج بعد مناقشة ساخنة مع مذيع زميل حول مزاعم هاري وميغان حول العنصرية في العائلة المالكة.

وقالت قناة "آي تي في" التي تنتج برنامج "صباح الخير بريطانيا" الثلاثاء إنه "بعد المناقشات مع آي تي في قرر بيرس مورغان أن الوقت قد حان للرحيل".

وقبلت "آي تي في" استقالته ولم تعلق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً