السعودية لم تمنح وزيرة الصحة القطرية تصريحاً بالدخول إلا بعدما بدأ بالفعل اجتماع الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي  (AFP)

اتهمت قطر السعودية بالسماح للنزاع الدبلوماسي بينهما بعرقلة مشاركتها في اجتماع لدول مجلس التعاون الخليجي بشأن تفشِّي فيروس كورونا، بعد أن حرمت وزيرة الصحة القطرية من الوصول في الموعد لحضور اجتماع وزراء الصحة في الرياض.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في منشور على حسابها الرسمي على تويتر، إن السعودية لم تمنح وزيرة الصحة حنان الكواري تصريحاً بالدخول إلا بعدما بدأ بالفعل اجتماع الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي الأربعاء.

وقالت في بيان صدر الخميس: "لطالما ادّعت المملكة أن منظومة مجلس التعاون الخليجي، بخاصة اللجان التقنية، فعَّالة ولم تتأثر بالأزمة الخليجية، لنتفاجأ بها قد سيست قطاعاً إنسانيّاً تتطلب الحكمة والضرورة إبعاده عن الخلافات السياسية".

وتفرض السعودية والإمارات والبحرين بالإضافة إلى مصر مقاطعة سياسية واقتصادية وتجارية على قطر منذ منتصف 2017 بسبب مزاعم بأنها "تدعم الإرهاب وتتقرب من خصمها الإقليمي إيران". وتنفي الدوحة هذا وتقول إن المقاطعة تهدف إلى تقويض سيادتها.

وبدا أول مؤشر على انفراجة في أواخر العام الماضي عندما بدأت السعودية وقطر محادثات بشأن النزاع، لكن وزير الخارجية القطري قال الأسبوع الماضي إن المباحثات لم تكلل بالنجاح وعُلّقَت في بداية يناير/كانون الثاني.

وحاولت الكويت والولايات المتحدة، اللتان تتمتعان بعلاقات طيبة مع كل أطراف النزاع، التوسط في النزاع لإعادة الوحدة إلى منطقة الخليج، لكن دون جدوى. وترى واشنطن في النزاع تهديداً لمساعي تحجيم إيران.

وسُجّلت تسع حالات مؤكَّدة الإصابة بفيروس كورونا الجديد في الإمارات، معظمها بين صينيين.

وظهر الوباء في الصين، وأودى بحياة أكثر من 2100 شخص هناك. ويشير بحث جديد إلى أن الفيروس أسهل انتقالاً مما كان يُعتقد، الأمر الذي أجج القلق الدولي من التفشِّي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً