الرئيس الروسي كان حذر من أن بلاده مستعدة لاتخاذ "خطوات عسكرية" رداً على ممارسات غربية "غير ودية" (Reuters)
تابعنا

أعربت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك، الأربعاء، عن "قلق كبير" بعدما وعد فلاديمير بوتين برد "عسكري وتقني" من روسيا إذا لم ينهِ خصومه الغربيون سياساتهم التي اعتبر أنها تشكل تهديداً.

وقالت "قلقي كبير" لأن كلمات الرئيس الروسي جاءت قبل "تحركات قوات" على الحدود مع أوكرانيا، معتبرة أن هذه "الأزمة الخطيرة" مع موسكو لا يمكن حلها إلا من خلال الحوار.

وحذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الثلاثاء من أن بلاده مستعدة لاتخاذ "خطوات عسكرية" رداً على ممارسات غربية "غير ودية" على خلفية النزاع بشأن أوكرانيا.

وفي أول محادثة هاتفية بينه وبين المستشار الألماني الجديد، دعا بوتين إلى محادثات "جدية" مع حلف شمال الأطلسي حول المقترحات الروسية المتعلقة بضمانات أمنية تطالب بها موسكو، فيما دعا أولاف شولتس إلى "احتواء التصعيد".

ومنذ أسابيع يتّهم الرئيس الروسي الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بقيادة واشنطن بتأجيج التوترات قرب حدود موسكو، إلا أنه أشار للمرة الأولى الثلاثاء إلى نزاع محتمل.

وقال بوتين خلال اجتماع لمسؤولين في وزارة الدفاع الروسية إنه إذا بقي الغرب على "موقفه العدواني الواضح" ستتّخذ روسيا "تدابير عسكرية-تقنية انتقامية مناسبة".

وشدد بوتين على أن روسيا "سترد بقوة على خطوات غير ودية" وأن "لديها كل الحق في ذلك".

ومنذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، تحذّر الولايات المتحدة من أن موسكو قد تكون بصدد الإعداد لشن هجوم واسع النطاق ضد أوكرانيا، وقد لوّحت بعقوبات غير مسبوقة قد تفرضها على روسيا.

وتتّهم دول غربية موسكو بحشد مئة ألف جندي قرب حدودها مع شرق أوكرانيا حيث تخوض كييف منذ عام 2014 نزاعاً مع انفصاليين موالين لروسيا.

وتنفي روسيا التخطيط لأي غزو وقد طالبت الولايات المتحدة والحلف الأطلسي بضمانات أمنية ملزمة، كما طالبت التحالف بوقف تمدّده شرقاً.

والأسبوع الماضي أبلغت موسكو الولايات المتحدة والحلف الأطلسي بمطالبها وقالت إنه يتعين على التحالف ألا يضم أعضاء جدداً وألا يقيم أي قواعد عسكرية في جمهوريات سوفياتية سابقة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً