تستضيف العاصمة التركية أنقرة قمة ثلاثية في 16 سبتمبر/أيلول المقبل برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبمشاركة روسيا وإيران.

القمة الثلاثية ستعقد برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان في 16 سبتمبر المقبل
القمة الثلاثية ستعقد برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان في 16 سبتمبر المقبل (Reuters)

أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، استضافة العاصمة أنقرة قمة ثلاثية في سبتمبر/أيلول المقبل بمشاركة روسيا وإيران.

وقال قالن، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، عقب اجتماع الفريق الرئاسي بأنقرة، إن القمة ستعقد برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان، في 16 سبتمبر المقبل.

كما كشف عن محادثتين هاتفيتين مرتقبتين للرئيس أردوغان، مع نظيريه الأمريكي دونالد ترمب، والروسي فلاديمير بوتين.

وتطرق قالن، إلى الهجمات المستمرة على منطقة "خفض التصعيد" شمال غربي سوريا، قائلاً "أبلغنا الجانب الروسي استياءنا من الهجمات على إدلب".

وأشار إلى أنه يعتزم إجراء محادثة هاتفية مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، وأنه ستعقبها مكالمة هاتفية بين الرئيسين التركي والأمريكي.

وأضاف أن المكالمة الهاتفية بين أردوغان وترمب، سوف تركز على قضايا متعلقة بالمنطقة الآمنة في سوريا، وقضايا أخرى تهم العلاقات الثنائية.

وكشف قالن، عن لقاء مرتقب بين أردوغان وترمب، خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، نافياً وجود تاريخ محدد لزيارة يجريها ترمب إلى تركيا.

وذكّر ببيان للوقف السرياني في تركيا، أدان فيه انتهاكات تنظيم PYD الإرهابي التابع لتنظيم PKK الإرهابي، ضد السِّريان في المناطق الواقعة تحت سيطرته في سوريا.

وشدد على وقوف تركيا إلى جانب المضطهدين في العراق وسوريا والعالم، دون تمييز بين خلفياتهم الدينية أو العرقية.

وأشار إلى أن تركيا استقبلت السوريين الفارين من الحرب في بلادهم، وأن بينهم أكراداً وتركماناً وعرباً ومسلمين ومسيحيين.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام السوري وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر 2018، بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت "خفض التصعيد" في المنطقة المذكورة.

المصدر: TRT عربي - وكالات