شهدت مدينة إسطنبول التركية منتصف أيلول/ سبتمبر 2018 اجتماعا بين وفود من تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا، من أجل التحضير لقمة رئاسية لبحث الأزمة السورية في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

نازحون سوريون في إدلب يتجهون إلى الحدود التركية 
نازحون سوريون في إدلب يتجهون إلى الحدود التركية  (AFP)

الإعلان عن التحضيرات لقمة رئاسية بشأن إدلب بين أنقرة وبرلين وموسكو وباريس جاء خلال مؤتمر صحفي بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في العاصمة الألمانية، يوم الجمعة الماضية.

وتأتي القمة المرتقبة بعد توصل الرئيسين الروسي والتركي في ختام لقاء جمعهما في منتجع سوتشي الروسي إلى اتفاق يقضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح بمحافظة إدلب في 15 أكتوبر/ تشرين الأول. وأكد وزير الدفاع الروسي وقتها أنه لن يكون هناك أي هجوم على إدلب في ضوء هذا الاتفاق.

وذكر وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مدينة سوتشي في 17 من سبتمبر/ أيلول الجاري بشأن حماية المدنيين بمنطقة إدلب السورية، قد حظي بدعم كبير.

المصدر: TRT عربي