عشرات الاتفاقيات بين شركات ومؤسسات حكومية وخاصة إسرائيلية وإماراتية جرى توقيعها منذ إعلان اتفاق التطبيع (وسائل إعلام إسرائيلية)

أعلنت قناة "أي 24 نيوز" الإسرائيلية الاثنين، فتح مكتب دائم في دبي في خطوة هي الأولى لوسيلة إعلام تتخذ من إسرائيل مقراً لها.

وقال الرئيس التنفيذي لشبكة "أي 24 نيوز" فرانك ملول: "شهدنا في العام الماضي تغييرات دبلوماسية إقليمية تتيح إقامة علاقات تجارية وفرصاً للشراكات".

وأضاف: "إن فتح مكتب لنا في مدينة دبي للإعلام يمنحنا منصة استراتيجية لتوسيع تغطيتنا في الشرق الأوسط من قلب مركز صناعة الإعلام في المنطقة".

ووقعت إسرائيل والإمارات في سبتمبر/أيلول العام الماضي اتفاقاً لتطبيع العلاقات بينهما، قبل أن تعلن القناة الدولية ومجموعة أبوظبي للإعلام في ديسمبر/كانون الأول الماضي توقيع مذكرة تفاهم لتطوير المحتوى والتغطية الإخبارية المتبادلة.

وتبث "أي 24 نيوز" ومقرها تل أبيب باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية.

وأعلنت القناة المملوكة للملياردير باتريك دراهي الاثنين، عن اتفاقيات تعزيز حضورها في الإمارات ويشمل ذلك تبادل المحتوى مع ناشر صحيفة أخبار الخليج أو (غلف نيوز) اليومية الناطقة بالإنجليزية، وإعلانات وزارة السياحة الإماراتية باللغات الإنجليزية والفرنسية والعربية.

وحصلت "أي 24 نيوز" وفي سابقة لوسيلة إعلام تتخذ من إسرائيل مقراً لها، على ترخيص البث من المكتب الإعلامي الحكومي في دبي.

وبحسب القناة فقد عهد نقل محتوى القناة إلى شركتين إماراتيتين رئيسيتين للاتصالات وهما "اتصالات" و"دو"، وقالت "أي 24 نيوز" إن مكتبها الدائم سيكون في مدينة دبي للإعلام.

وبحسب "أي 24 نيوز" ومؤسسة دبي للإعلام فإنهما ستعملان على ربط وسائل الإعلام الخاصة بهما بـ"ألياف السلام" البصرية لتسهيل نقل المحتوى.

من جانبها، رحبت المديرة العامة للمكتب الإعلامي لحكومة دبي منى المري بـ"التعاون بين قطاعي الإعلام في الإمارات وإسرائيل".

وقال مدير مدينة دبي للإعلام ماجد السويدي إن فتح مكتب "أي 24 نيوز" في المدينة التي تضم عدة وسائل إعلامية سيضيف "إلى التنوع العالمي للإعلام"، والذي "يتناسب مع الجهود المبذولة لتعزيز مكانة الإمارات كمركز رئيسي لوسائل الإعلام العالمية".

وكانت الإمارات وقعت اتفاق تطبيع مع إسرائيل في العاصمة الأمريكية واشنطن، في 15 سبتمبر/أيلول 2020، ومنذ ذلك الحين تم توقيع عشرات الاتفاقيات بين شركات ومؤسسات حكومية وخاصة إسرائيلية وإماراتية.

وأثار التطبيع الإماراتي الإسرائيلي غضباً شعبياً عربياً واسعاً، في ظل استمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ عربية ورفضها قيام دولة فلسطينية مستقلة، فضلاً عن اعتداءاتها المتواصلة على الشعب الفلسطيني.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً