احتشد مئات المستوطنين اليهود على أبواب المسجد الأقصى المبارك في القدس في محاولة لاقتحام باحاته، في الأثناء ذاتها حاصرت قوات الاحتلال المصلين في المسجد من الفلسطنيين وباشرت الاعتداء عليهم.

القوات الإسرائيلية أغلقت أبواب المسجد وباشرت الاعتداء على المصلين فيه
القوات الإسرائيلية أغلقت أبواب المسجد وباشرت الاعتداء على المصلين فيه (مواقع التواصل الاجتماعي)

اقتحمت قوات إسرائيلية كبيرة، الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة عقب أداء المصلين صلاة عيد الأضحى.

وذكر شهود عيان لـTRT عربي أن "العشرات من عناصر الأمن الإسرائيلي اقتحموا المسجد بشكل مفاجئ عقب انتهاء صلاة العيد، وقاموا بغلق أبواب ومحاصرة المصلين في الساحات والاعتداء عليهم بالضرب بالعصي وإلقاء قنابل الصوت وقنابل الغاز المسيل للدموع".

وأصيب عدد من المصلين جراء القمع الإسرائيلي، ومن بينهم مدير دائرة الأوقاف في القدس المحتلة الشيخ عبد العظيم سلهب.

واعتقلت قوات الاحتلال عدداً من الشبان الفلسطينيين، عُرف من بينهم الشاب مجد دويك.

وفي الوقت ذاته، أفادت مصادر لـTRT عربي أن المئات من المستوطنين اليهود احتشدوا على بوابات المسجد الأقصى استعداداً لاقتحامه.

وذكرت المصادر أن الشرطة الإسرائيلية وعناصر الأمن تواطأت مع المستوطنين، وسعت إلى تفريغ المسجد الأقصى من المسلمين تهيئة لاقتحامه، وذلك بعد توجيه قيادات دينية يهودية دعوات لاقتحام المسجد صباح اليوم.

المصدر: TRT عربي - وكالات