أفرجت قوات التحالف بقيادة السعودية في اليمن، الثلاثاء، عن 200 أسير من جماعة الحوثي، قائلة إن ذلك يأتي لمواصلة دعم جهود حل الأزمة في اليمن والدفع باتفاق ستوكهولم، وتهيئة الأجواء لتجاوز أي نقاط خلافية في موضوع تبادل الأسرى.

توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، في 13 ديسمبر/كانون الأول 2018، إلى اتفاق بتبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين - صورة أرشيفية -
توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، في 13 ديسمبر/كانون الأول 2018، إلى اتفاق بتبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين - صورة أرشيفية - (Reuters)

أعلنت قوات التحالف بقيادة السعودية في اليمن، الثلاثاء، إطلاق سراح 200 أسير من جماعة الحوثي، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف، تركي المالكي: "قررت قيادة قوات التحالف وبمبادرة منها إطلاق سراح مائتي أسير من أسرى المليشيا الحوثية"، فيما لم يصدر الحوثيون تعقيباً على القرار حتى الآن.

وأضاف أنه تقرر أيضاً "تسيير رحلات جوية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لنقل المرضى من العاصمة اليمنية صنعاء، إلى الدول التي يمكن لهم أن يتلقوا العلاج المناسب لحالاتهم".

وتابع أن ذلك "يأتي انطلاقاً من حرص قيادة التحالف على مواصلة دعم جهود حل الأزمة في اليمن والدفع باتفاق ستوكهولم"، و"تهيئة الأجواء لتجاوز أي نقاط خلافية في موضوع تبادل الأسرى"، حسب المصدر ذاته.

والأحد الماضي، وصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، إلى العاصمة صنعاء لبحث سبل متابعة تنفيذ اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة، وعقد جولة مفاوضات جديدة بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي.

وفي 13 ديسمبر/كانون الأول 2018، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، إثر مشاورات في العاصمة السويدية ستوكهولم، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، الذين يزيد عددهم عن 15 ألفاً، إلا إنه تعثر.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.

المصدر: TRT عربي - وكالات