استخدمت قوات الدعم السريع والشرطة الغاز المسيل للدموع، الإثنين، لتفريق عشرات المتظاهرين في منطقة الخرطوم بحري بالسودان، وقامت بإزالة الحواجز التي أقاموها في شارع رئيسي بالعاصمة، وسط إعلان من جانب المحتجين عن استئناف التفاوض مع المجلس العسكري الحاكم.

قامت قوات الدعم السريع والشرطة بإزالة حواجز مقامة في شارع رئيسي بالعاصمة
قامت قوات الدعم السريع والشرطة بإزالة حواجز مقامة في شارع رئيسي بالعاصمة (AP)

استخدمت قوات الدعم السريع والشرطة الغاز المسيل للدموع، الإثنين، لتفريق عشرات المتظاهرين في منطقة الخرطوم بحري بالسودان، وقامت بإزالة الحواجز التي أقاموها في شارع رئيسي بالعاصمة، حسب وكالة رويترز.

وذكر مراسل TRT عربي إن "قوات سودانية فرّقت متظاهرين شمالي الخرطوم بالغاز المسيل للدموع"، مشيراً إلى أن الصدامات بين المحتجين والمجلس العسكري مستمرة في بعض مناطق الخرطوم".

وكان المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان حذّر مراراً من قطع الطرق. ولا تزال المفاوضات متعثرة بين المجلس والمعارضة بشأن تشكيل كيان مدني عسكري مشترك لإدارة شؤون البلاد.

واستؤنفت المفاوضات بين المجلس العسكري وممثلي المتظاهرين، الإثنين، حول نقل الحكم إلى سلطة مدنية، حسبما أعلنت ناطقة باسم المحتجين.

وقالت المتحدثة باسم قوى الحرية والتغيير مشاعر دراج إن عمر الدقير وساطع الحاج، وهما من أبرز شخصيات "قوى إعلان الحرية والتغيير"، يشاركان في هذه المحادثات التي تجري في قاعة الصداقة، أكبر مركز للمؤتمرات في الخرطوم.

المصدر: TRT عربي - وكالات