أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، الاثنين، استعادة السيطرة على معسكر اليرموك الاستراتيجي جنوبي طرابلس، واتهمت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بالتسبب في إصابة 3 مدنيين بينهم طفل.

تشن قوات حكومة الوفاق الوطني عملية
تشن قوات حكومة الوفاق الوطني عملية "بركان الغضب" لمواجهة قوات حفتر التي تسعى للسيطرة على العاضمة طرابلس (AFP)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، الاثنين، استعادة السيطرة على معسكر اليرموك الاستراتيجي جنوبي طرابلس.

جاء ذلك في بيان لمحمد قنونو، الناطق باسم قوات الوفاق، نشره المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" على فيسبوك.

وأضافت قوات الوفاق أنها بسطت السيطرة على 4 شوارع قريبة من المعسكر جنوبي العاصمة، وأشارت إلى أنها تمكّنت من أسر 3 عناصر تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، والسيطرة على آلية مسلحة.

وأوضح البيان أن قوات الوفاق شنّت هجوماً على تمركزات قوات حفتر في محور النهر (قرب المعسكر)، وألحقت بهم خسائر "فادحة".

واتهم البيان قوات حفتر بإطلاق قذائف "غراد" عشوائية، إضافة إلى القصف الجوي للطيران الحربي، ما تسبب في إصابة 3 مدنيين بينهم طفل، وتحطيم سيارات لمواطنين بمنطقة صلاح الدين في طرابلس، وإصابة مخزن للأدوية بمنطقة عين زارة جراء القذائف.

ويعد معسكر اليرموك أحد أكبر معسكرات العاصمة، ويمثل إحدى نقاط الارتكاز لقوات الوفاق في دفاعها عن وسط طرابلس، رغم أنه خالٍ من الداخل لسهولة استهدافه من الطرفين.

ويحظى المعسكر بأهمية استراتيجية ورمزية، حيث تقع خلفه مباشرة منطقة صلاح الدين، القريبة من وسط العاصمة.

ومنذ 4 أبريل/نيسان الماضي، تشهد طرابلس، مقر حكومة الوفاق، معارك مسلحة بعد أن شنت قوات حفتر هجوماً للسيطرة عليها.

المصدر: TRT عربي - وكالات