أعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك الثلاثاء، تسلُّمه قوائم ترشيحات الوزراء المقدمة من قوى إعلان الحرية والتغيير (Reuters)

تَوقَّع قيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، تأجيل إعلان تشكيلة الحكومة الانتقالية الذي كان مقرراً الأربعاء، دون إعلان موعد جديد، حسب ما نقلته وكالة الأناضول.

وقال القيادي الذي فضّل عدم ذكر اسمه، إنه كان من المقرر إعلان تشكيل حكومة عبد الله حمدوك الأربعاء، "حسب المصفوفة الزمنية في جدول الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير".

وأضاف أن "قائمة الترشيحات للوزراء وجدت انتقادات من بعض مكونات قوى إعلان الحرية والتغيير، وأنها تحتوي على أسماء ينتمون إلى النظام السابق"، دون أن يحدد أسماءهم.

والثلاثاء أعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك تسلُّمه قوائم ترشيحات الوزراء المقدمة من قوى إعلان الحرية والتغيير، "وبلغت 49 مرشحاً ومرشحة لـ14 وزارة، و16 مرشحاً ومرشحة لـ5 مجالس وزارية متخصصة".

وأدى حمدوك الأربعاء الماضي، اليمين الدستورية رئيساً للحكومة السودانية، خلال المرحلة الانتقالية التي تستمر 39 شهراً وتنتهي بإجراء انتخابات.

وفي سياق غير بعيد نقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن عضو مجلس السيادة الفريق ركن ياسر العطا، قوله إن الحكومة "سترسل وفداً مدنيّاً-عسكريّاً للتحاور مع الحركات المسلَّحة بعد تشكيل الحكومة الجديدة".

وأشار إلى أن "السلطة الانتقالية ستولي ملف السلام وإنهاء الحرب في البلاد أولوية قصوى، ولن تكون هناك حرب مرة أخرى".

تأتي هذه التطورات في ظل ترقُّب لعقد لقاء بين الجبهة الثورية المتمردة مع الحكومة الجديدة بجوبا عاصمة جنوب السودان الشهر المقبل ضمن مبادرة سلفاكير ميارديت رئيس جنوب السودان.

ويأمل السودانيون أن يُنهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية، الموقَّع الشهر الجاري، اضطرابات متواصلة في البلد منذ أن عزلت قيادة الجيش في 11 أبريل/نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989-2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية مندّدة بتردِّي الأوضاع الاقتصادية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً