مدينة جديدة في صحراء أمريكا ستكون "بطاقة طوكيو، وتنوّع نيويورك، والخدمات الاجتماعية في ستوكهولم"  (Telosa)

كشف المدير التنفيذي السابق لشركة "وول مارت" الأسبوع الماضي عن خطط لـTelosa، وهي مدينة مستدامة يأمل في إنشائها، من الصفر، في الصحراء الأمريكية، تحتاج لتمويل بقيمة 400 مليار دولار.

وحسب المواصفات التي حددها الملياردير مارك لور حول رؤيته للمدينة التي يبلغ عدد سكانها 5 ملايين شخص، فستكون "بطاقة طوكيو، وتنوع نيويورك، والخدمات الاجتماعية في ستوكهولم".

الكشف عن مدينة جديدة في الولايات المتحدة صديقة للبيئة  (Telosa)

ويَعِد الاقتراح الطموح، الذي تبلغ مساحته 150 ألف فدان، بمبان وبنية تحتية صديقة للبيئة وإنتاج طاقة مستدامة ونظام مياه مقاوم للجفاف.

وسيسمح المفهوم الذي يُسمّى "مدينة الـ15 دقيقة" للسكان بالوصول إلى أماكن العمل، والمدارس، والمرافق على بُعد ربع الساعة من منازلهم.

ورغم أن المخططين ما زالوا يبحثون عن الموقع المناسب، إلا أنّ الخيارات المحتملة تشمل كلاً من ولاية نيفادا، ويوتا، وأيداهو، وأريزونا، وتكساس، ومنطقة الأبلاش، وفقاً للموقع الرسمي للمشروع.

الكشف عن مدينة جديدة في الولايات المتحدة صديقة للبيئة (Telosa)

ويرافق الإعلان سلسلةٌ من التصورات الرقمية من مجموعة Bjarke Ingels Group (BIG)، وهي شركة الهندسة المعمارية التي وقع عليها الاختيار لتحقيق حلم لور.

وتُظهر الصور مباني سكنية مغطاة بالأشجار ومساحات مفتوحة وفيرة للسكان.

ومع حظر المركبات التي تعمل بالوقود الأحفوري في المدينة، صُوّرت المركبات ذاتية القيادة، وهي تسير في الشوارع المضاءة بالشمس إلى جانب الدراجات البخارية والمشاة.

وهناك صورة أخرى لناطحة سحاب مقترحة، يُطلق عليها اسم برج "Equitism"، والتي تُوصف بأنها "منارة للمدينة". ويتميّز المبنى باحتوائه على مخزون مرتفع للمياه، ومزارع هوائية، وسقف ضوئي لإنتاج الطاقة يسمح له "بمشاركة وتوزيع كل ما ينتجه".

الكشف عن مدينة جديدة في الولايات المتحدة صديقة للبيئة (Telosa)

وتأتي المرحلة الأولى من البناء، والتي من شأنها أن تستوعب 50 ألف ساكن على مساحة 1500 فدان، بتكلفة تقديرية تبلغ 25 مليار دولار.

ومن المتوقع أن يتجاوز المشروع بأكمله 400 مليار دولار، مع وصول المدينة إلى عدد سكانها المستهدف البالغ 5 ملايين في غضون 40 عاماً.

وقال منظمو المشروع إنّ التمويل سيأتي من "مصادر مختلفة"، بما في ذلك المستثمرون من القطاع الخاص، والتبرعات، ومنح اتحادية وحكومية، بالإضافة إلى إعانات للتنمية الاقتصادية.

ويأمل المخططون بالترحيب بالسكان الأوائل بحلول عام 2030.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً