عراقجي: من المتوقع أن يواصل المشاركون المشاورات بشأن إمكانية عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وضمان التنفيذ الكامل والفعال لهذه الاتفاقية (European Commision/Reuters)

قال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني، الجمعة، إن المحادثات بين إيران والقوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 ستستأنف في فيينا غداً السبت، حسب ما نقلته وكالة رويترز.

أضاف عراقجي، وهو كبير المفاوضين الإيرانيين في المحادثات، في منشور على قناته بتطبيق تيليجرام: "من المتوقع أن يواصل المشاركون المشاورات بشأن إمكانية عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وضمان التنفيذ الكامل والفعال لهذه الاتفاقية".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسيين لم تسمّهم، قولهم إنه من المتوقع أن يستأنف المفاوضون محادثاتهم في فندقين وسط فيينا السبت لإحياء الاتفاق.

وعبر الدبلوماسيون عن أملهم في اختتام المفاوضات قبل الانتخابات الرئاسية الإيرانية في 18 من الشهر الجاري.

بدوره، أعلن مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، أن "جولة جديدة من مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة ستبدأ في فيينا، خلال الأسبوع الجاري"، قائلاً: إنه "من الصعب التنبؤ بتطورات الأحداث".

وقال أوليانوف، الذي يرأس الوفد الروسي إلى المفاوضات في حديث لوكالة "سبوتنيك"، الجمعة: إنه "من المؤكد أن جولة جديدة من المفاوضات ستبدأ الأسبوع الجاري، لكن ليس بالضرورة أن تبدأ الجمعة"، حسب وكالة الأناضول.

وأضاف: أن "التصريحات المتحفظة لدى الطرفين الإيراني والأمريكي، ترجع إلى أنه لا يزال هناك عدد من القضايا ذات الأهمية الأساسية للطرفين، ومن الصعب التكهن بكيفية تطور الأحداث، إنه أمر صعب حقاً"، وأوضح أن "أهم ما في الأمر هو وجود عزم على التوصل إلى نهاية ناجحة لعملية التفاوض".

ويجتمع ممثلون من بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وإيران، وجميعهم أطراف في الاتفاق، منذ أوائل أبريل/نيسان، كما يشارك مفاوضون من الولايات المتحدة بشكل غير مباشر في المناقشات التي يرأسها الاتحاد الأوروبي.

وبموجب الاتفاق النووي لعام 2015 تلتزم إيران باتخاذ خطوات عملية بإشراف مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتقييد برنامجها النووي، وعدم الحصول على المواد الانشطارية لصناعة الأسلحة النووية، مقابل تخفيف العقوبات الأوروبية والأمريكية، وعقوبات الأمم المتحدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً