كتاب جديد: ترمب فكر في إرسال سياح أمريكيين أصيبوا بكورونا إلى غوانتانامو (Jonathan Ernst/Reuters)

كشف كتاب جديد أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب في وقت مبكر من جائحة كورونا، فكر في إرسال سياح أمريكيين أصيبوا بكورونا إلى قاعدة غوانتانامو.

والكتاب الذي يحمل عنوان (Nightmare Scenario: Inside the Trump Administration’s Response to the Pandemic That Changed History)، وكتبه اثنان من صحفيي واشنطن بوست، يكشف عن تفاصيل اجتماع عُقد في فبراير/شباط 2020، وقدم فيه ترمب اقتراحه هذا وصدم فيه مساعديه.

ويوضح الكتاب أنه فيما كان مسؤولو البيت الأبيض يناقشون كيفية التعامل مع الأمريكيين المصابين بالفيروس في الخارج، ورد أن ترمب طلب من الموظفين المجتمعين في غرفة العمليات ما إذا كان يمكن وضع الأمريكيين في الحجر الصحي في قاعدة غوانتانامو، حيث تحتجز الولايات المتحدة المشتبه بهم في الإرهاب.

وحسب الكتاب، سأل ترامب: "أليس لدينا جزيرة نمتلكها؟ ماذا عن غوانتانامو؟ نحن نستورد البضائع. لن نستورد الفيروس".

وعلى الرغم من أن هذا الطرح أثار دهشة الموجودين، فإن ترامب أعاد طرحه، قبل أن يرفضه الموظفون.

وحسب "واشنطن بوست"، فإن الكتاب يقدّم رؤى جديدة حول ترمب، "فيما كان يتأرجح بين تبني علاجات فيروس كورونا، والتصدي لمرضه، الذي كان أكثر خطورة بكثير مما أقر به المسؤولون، والقلق بشأن تداعيات تفشي المرض على محاولة إعادة انتخابه".

وورد في الكتاب أنّ ترمب صرخ في مكالمة هاتفية مع وزير الصحة والخدمات الإنسانية آنذاك أليكس عازار في 18 مارس/آذار بالقول: "الاختبار يقتلني!"، وأضاف: "سأخسر الانتخابات بسبب الاختبار! من الأحمق الذي جعل الحكومة الفيدرالية تختبره؟".

والكتاب الذي يستند إلى مقابلات مع 180 شخصاً منهم كبار موظفي البيت الأبيض وقادة الصحة الحكوميون، من المقرر نشره في 29 يونيو/حزيران الحالي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً