اعتقلت السلطات الأمريكية 6 أشخاص من الجنسية السعودية لارتباطهم بحادثة إطلاق النار في فلوريدا، يشتبه بـ3 منهم كانوا يصورون العملية حسب صحيفة نيويورك تايمز، وكانت السلطات قد أعلنت عن مقتل مطلق النار وهو ضابط طيران في سلاح الجو السعودي وجاء للتدرب.

كشف هوية مطلق النار في فلوريدا واعتقال سعوديين لارتباطهم بالعملية
كشف هوية مطلق النار في فلوريدا واعتقال سعوديين لارتباطهم بالعملية (Reuters)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز السبت 7 ديسمبر/كانون الأول 2019، أن السلطات الأمريكية اعتقلت 6 سعوديين قرب موقع إطلاق النار بقاعدة جوية في ولاية فلوريدا، الذي أسفر عن مقتل 4 أشخاص بينهم المهاجم، وهو سعودي الجنسية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول مطلع على التحقيقات، لم تكشف هويته، أن 3 من بين المعتقلين كانوا يصورون الهجوم، في حين لم تكشف الصحيفة تفاصيل المعتقلين الستة.

وقال المصدر للصحيفة إنه من غير المعروف ما إذا كان المتدربون الـ6 في القاعدة الجوية التي شهدت الهجوم، وما إذا كانت عملية التصوير مرتبطة بالهجوم.

وأعلن مسؤولون أن المنفذ ضابط طيران في سلاح الجو السعودي، وهو الملازم الثاني محمد سعيد الشمراني، وكان متدرباً بتلك القاعدة.

وأشار موقع "سايت" الأمريكي الذي يرصد التنظيمات المتطرفة، إلى أن الشمراني وصف الولايات المتحدة على تويتر بأنها "دولة شر" قبل تنفيذ هجومه.

"أنا لست ضدكم لأنكم فقط من الأمريكيين، أنا لا أكرهكم بسبب حرياتكم، أكرهكم لأنكم كل يوم أنتم تدعمون وتمولون وترتكبون جرائم ليس فقط ضد المسلمين بل أيضاً ضد الإنسانية".

محمد الشمراني - مطلق النار في حادثة فلوريدا

وقدّم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز تعازيه إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في ضحايا الهجوم، معتبراً أن منفذه لا يمثل مشاعر مواطني المملكة إزاء الشعب الأمريكي.

وقال ترمب عبر تويتر، إن الملك سلمان أعرب خلال مكالمة هاتفية معه، عن استيائه من الهجوم، ووصفه بأنه "عمل همجي".

وكان 3 أشخاص إلى جانب المهاجم قد قُتلوا، وأصيب 8 آخرون بجروح، في إطلاق نار بقاعدة بنساكولا الجوية التابعة للبحرية في فلوريدا.

وتضم القاعدة التي وقع بها الهجوم 16 ألف عسكري، وأكثر من 7 آلاف و400 مدني.

وتعتبر مركز تدريب أول لطياري البحرية، وتعرف أنها "مهد طيران سلاح البحرية"، كذلك فإنها تستقبل طلاباً من أنحاء العالم كافة.

ويعد إطلاق النار في فلوريدا الثاني من نوعه خلال أسبوع، يقع في قاعدة عسكرية بالولايات المتحدة.

والأربعاء الماضي، قتل 3 أشخاص بينهم المهاجم، في إطلاق نار وقع بقاعدة "بيرل هاربر" في ولاية هاواي، وتبين لاحقاً أن المهاجم عنصر في البحرية الأمريكية.

كيف وقعت الحادثة؟

أطلق أحد أفراد سلاح الجو الملكي السعودي النار من مسدس في وقت مبكر من يوم الجمعة 6 ديسمبر/كانون الأول 2019 في مبنى الفصل في المحطة الجوية البحرية في بينساكولا فلوريدا، حيث كان يتدرب ليصبح طياراً، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص فيما وصفه بعض المسؤولين المنتخبين بأنه فعل الإرهاب.

واستخدم المسلح مسدس Glock 45 جرى شراؤه محلياً مع مجلة ممتدة، وكان في حوزته من 4 إلى 6 مجلات أخرى عندما جرى اقتياده من قِبل نائب قائد شرطة، وفقاً لما ذكره شخص مطّلع على التحقيق.

وقال شريف إن إطلاق النار وقع على طابقين في أحد الفصول الدراسية. وجرى إطلاق النار على نائبين لكن كان من المتوقع أن يتعافيا.

وقال حاكم ولاية فلوريدا إن مطلق النار هو أحد أفراد سلاح الجو السعودي أرسله بلده لتلقّي التدريب.

وأضاف رون ديسانتيس خلال مؤتمر صحافي: "أعتقد أنه سيكون الكثير من الأسئلة حول هذا الشخص، وهو أجنبي وعنصر في سلاح الجو السعودي، وكان يتدرب على أرضنا وارتكب هذا".

وتابع أن الحكومة السعودية "مدينة لنا لأنه واحد من رعاياها".

المصدر: TRT عربي - وكالات