الكنائس في العالم العربي تشهد توسُّعاً في مصر ونموّاً في بلدان الخليج (Others)
تابعنا

في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح أكبر كاتدرائية في منطقة الشرق الأوسط شرقيّ القاهرة مطلع 2019، قال شيخ الأزهر أحمد الطيب، إن "موقف الإسلام من بناء الكنائس محسوم، حيث يُعَدّ الإسلام ضمانة شرعية لبناء كنائس المسيحيين، وهذا حكم شرعي لا جدال فيه".

وكان عدد من البلدان العربية شهد مؤخراً توسُّعاً في بناء وترميم الكنائس، وزيادة في دور العبادة المسيحية، كما أقام بعضها القداس، في خطوة غير مسبوقة ولافتة، على غرار المملكة العربية السعودية.

بناء وترميم الكنائس في مصر

أقرّ مجلس النواب المصري نهائياً يوم 30 أغسطس/آب 2016، قانون بناء وترميم الكنائس.

وينصّ القانون على تشكيل لجنة برئاسة رئيس مجلس الوزراء، تضمّ في عضويتها الوزراء والجهات الفنية والأمنية المختصة وممثل الطائفة المعنية، على خلاف ما كان معمولاً به سابقاً من الاكتفاء بالموافقة الأمنية المسبقة للبناء أو الترميم.

وفعلياً شُكّلَت اللجنة في يناير/كانون الثاني 2017، وبدأت منذ ذلك التاريخ تلقِّي الطلبات ودراسة الملفات. ووفق ما أشارت إليه التقارير الرسمية، وافقت اللجنة على تقنين أوضاع نحو 2162 كنيسة ومبنىً تابعاً، منذ بدء عملها.

واعتبر بابا أقباط مصر تواضروس الثاني، خلال تصريح إعلامي سابق، أنه "من المحطات المميزة التي مرّ بها محطة إصدار قانون بناء الكنائس عام 2016"، معتبراً إياه "خطوة مهمة جداً وإيجابية في النظر إلى مواطني مصر نظرة واحدة".

كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي افتتح أيضاً خلال يناير/كانون الثاني 2019 كاتدرائية "ميلاد المسيح" شرقي القاهرة، وهي الكبرى للمسيحيين الأرثوذكس في الشرق الأوسط.

السعودية تُقيم أول قُدّاس

بعد أن كانت تحظر بناء الكنائس لاعتبارات دينية، أقامت المملكة العربية السعودية عام 2018، أول قداس، وسط جدل كبير قابلته الرياض حينها بالتزام الصمت وعدم التعليق.

وأفاد البابا تواضروس الثاني حينها بأن "هذه الخطوة جاءت بالترتيب، وكانت إيجابية وطيبة، وفق التطورات الجديدة التي تشهدها المملكة لمواكبة العصر".

وأعرب عن تطلعه إلى بناء أول كنيسة في السعودية، قائلا: "لا أعرف طبيعة الظروف هناك، ولكن لِمَ لا؟ ماذا يمنع؟ دول عربية مجاورة بها كنائس".

ولفت البابا إلى أن السعودية تستقبل آلاف العاملين المصريين، بينهم مسيحيون، ومن ثم فإن "توفير المملكة أماكن عبادة لهم شيء جميل جدّاً".

أكبر كاتدرائية بالبحرين

بحضور ممثل لملك البلاد حمد بن عيسى، افتتحت البحرين يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 2021 كاتدرائية "سيدة العرب"، وتُعَدّ أكبر كاتدرائية كاثوليكية في منطقة الخليج، على مساحة 9 آلاف متر مربع، وتتسع مع ساحاتها الخارجية لنحو 8 آلاف شخص.

وقال عبد الله بن حمد آل خليفة ممثل الملك، في كلمة الافتتاح، إن "هذه الكنيسة الكاثوليكية أكبر كاتدرائية في منطقة الخليج العربي، وتحقّق رؤية العاهل البحريني في التقارب بين الأديان والثقافات".

وغداة الافتتاح، شهدت الكاتدرائية أول صلاة قداس، وجه على أثرها فرنسيس بابا الفاتيكان، رسالة إلى ملك البحرين، شكره فيها على هذه الخطوة.

وقال النائب الرسولي في جنوب شبه الجزيرة العربية المطران باول هيندر، إن "الملك يأمل أن يزور البابا فرنسيس البلاد".

وكان البابا فرنسيس زار الإمارات عام 2019، ليصبح بذلك أول بابا يزور شبه الجزيرة العربية، مشاركاً في مؤتمر لحوار الأديان، وكان في استقباله ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وشيخ الأزهر أحمد الطيب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً