الأطباء الفرنسيون يطالبون السلطات باتخاذ إجراءات ضد الإهانات والتهديدات التي يتعرضون لها (Reuters)

طالب أطباء وعلماء فرنسيون السلطات الثلاثاء، باتخاذ إجراءات ضد الإهانات والتهديدات، بما فيها التهديدات بالقتل، التي يتلقونها بشكل متكرر خلال جائحة كورونا.

وقال الأطباء إنهم يخشون أن يتخذ شخص ما من المؤمنين بنظريات المؤامرة تحركاً عنيفاً، ليس فقط ضدهم ولكن ضد غيرهم من العاملين في المجال الطبي، مستنكرين "صمت السلطات أمام ذلك".

من جانبه قال الطبيب جيروم مارتي رئيس نقابة تضم أصحاب العيادات الخاصة: "على مدار أشهر يتلقى أطباء بشكل منتظم تهديدات بالقتل، سواء كان ذلك عبر شبكات التواصل الاجتماعي أو البريد الإلكتروني أو الهاتف أو البريد... إننا مستهدفون".

وأضاف مارتي أنه وأطباء آخرون يتلقون تهديدات "عدة مرات في اليوم"، وأن بعضهم الآن يستعين بحرس شخصي.

وتشمل المجموعة التي تتلقى تهديدات بالقتل، أطباء يظهرون كثيراً على شاشات المحطات التلفزيونية لإيضاح الوضع الحالي للجائحة للفرنسيين.

يشار إلى أن عشرات الآلاف من الأشخاص المعارضين للشرط الذي فرضته الحكومة بحمل تصاريح صحية للتمكن من دخول المطاعم والمقاهي وأماكن تجمع عامة أخرى، ومنهم من يعارض لقاحات كوفيد-19، ينظّمون مسيرات احتجاجية في مدن في أنحاء فرنسا نهاية كل أسبوع.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً