سجلت الولايات المتحدة 75 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) يوم الخميس (Reuters)

سجلت الولايات المتحدة 75 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) يوم الخميس، وهي زيادة يومية قياسية للمرة السابعة هذا الشهر، وفقاً لإحصاء لوكالة رويترز.

وحالات الوفاة الأمريكية نتيجة المرض الناجم عن فيروس كورونا في تزايد أيضاً، وبلغت في الآونة الأخيرة أعلى مستويات منذ أوائل يونيو/ حزيران في ولايات تتصدرها أريزونا وكاليفورنيا وفلوريدا وتكساس وفقاً للإحصاء.

وسجلت 30 ولاية من الولايات الأمريكية الخمسين زيادات قياسية في عدد الإصابات خلال يوم واحد هذا الشهر. وتزداد حالات العدوى في كل الولايات تقريبا استناداً إلى تحليل أجرته وكالة رويترز للحالات في الأسبوعين الأخيرين مقارنة بالأسبوعين السابقين.

ويزداد انقسام الأمريكيين حول مسائل مثل إعادة فتح المدارس والأعمال ووضع الكمامات في الأماكن العامة. وهناك شبه إجماع بين خبراء الصحة في العالم على أن استخدام الكمامات من أقوى سبل منع انتقال الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 134 ألف أمريكي.

في السياق ذاته ناشد خبير الأمراض المعدية الأمريكي البارز الدكتور أنتوني فاوتشي الفئات الأصغر سناً الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي والإجراءات الأخرى الرامية للحد من انتشار فيروس كورونا الذي زاد بقوة في أجزاء من البلاد.

وقال في مقابلة بثت الخميس على الهواء مباشرة مع الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زكربيرج: "أرجوكم تحملوا المسؤولية المجتمعية وكونوا جزءاً من الحل لا جزءاً من المشكلة".

وتعرضت منصات وسائل التواصل الاجتماعي بما فيها فيسبوك لانتقادات بسبب سماحها بانتشار معلومات مغلوطة بشأن الجائحة، مثل العلاجات الوهمية ونظريات ا لمؤامرة الواسعة النطاق.

وبلغ عدد الإصابات الجديدة 75255 حالة، وهو ما يتجاوز الرقم القياسي السابق المسجل يوم الجمعة عندما ارتفعت الحالات بواقع 69070 حالة.

وفي يونيو/حزيران كانت الحالات تزيد بواقع 28 ألفاً يومياً في المتوسط وفق إحصاء رويترز، وفي يوليو/ تموز بلغت الزيادة 57625 يومياً في المتوسط.

وحذر الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الحكومة المعنيين بالأمراض المعدية، من أن عدد الحالات قد يتجاوز 100 ألف يومياً قريباً إن لم يتحد الأمريكيون في اتخاذ الخطوات اللازمة لوقف انتشار الفيروس.

بيلوسي تطلب من ترمب طلب توجيهات بشأن الأزمة

حثت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي ترمب على تفعيل السلطة الكاملة لقانون الإنتاج الدفاعي لتعزيز الإمدادات التي تشتد الحاجة إليها لاختبار وعلاج فيروس كورونا، في الوقت الذي تكافح فيه دولة متعبة من تفشي الوباء في أرجائها.

وقالت بيلوسي الخميس، في مبنى الكابيتول: "سيدي الرئيس اعترف بذلك، لقد سلكت المسار الخاطئ، اطلب توجيهات، اطلب توجيهات من العلماء".

وتتصاعد التوترات في الوقت الذي ينظر فيه الكونغرس في حزمة الإغاثة التالية الخاصة بالفيروس، مع عدم وجود نهاية واضحة للوباء الذي يهدد الآن باضطراب اقتصادي واجتماعي طويل الأجل أكثر ممَّا كان يُتصور في البداية.

ويستعد زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، العضو عن ولاية كنتاكي، للإفراج عن حزمة الحزب الجمهوري البالغة قيمتها تريليون دولار في الأسبوع المقبل. تمثل هذه الخطة عرضاً مضاداً للاقتراح الكاسح الذي تبلغ قيمته ثلاثة تريليونات دولار والذي وافق عليه الديمقراطيون في مجلس النواب في شهر مايو/ أيار، قبل الارتفاع الأخير في حالات الإصابة بفيروس كورونا والنقاط الساخنة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً