اشتهرت شركة نينتندو بلعبتها الرائجة "سوبر ماريو" على مر السنوات  (Philip Fong/AFP)

كشفت نينتندو اليابانية أشهر شركات ألعاب الفيديو الاثنين أن أرباحها للأرباع الثلاثة الأولى من السنة المالية تضاعفت تقريباً، إذ ظلّ الناس في جميع أنحاء العالم بمنازلهم بسبب كورونا وانهمكوا في ممارسة اللعب.

وقالت الشركة التي تقف وراء امتيازات ألعاب شهيرة مثل سوبر ماريو وبوكيمون إن أرباحها في أبريل/نيسان وديسمبر/كانون الأول بلغت 376.6 مليار ين (أي 3.6 مليار دولار) من 196 مليار ين في العام السابق.

وقفزت مبيعاتها على مدى تسعة أشهر بنسبة 37% إلى 1.4 تريليون ين (أي 13 مليار دولار).

جاء نجاح نينتندو ومقرها كيوتو على خلفية شعبية وحدة التحكم لنظام سويتش الخاص بها، إضافة إلى برامج الألعاب المميزة المتاحة عليها.

يعتبر الربع الأول من أكتوبر/تشرين الأول إلى ديسمبر/كانون الأول دائماً حاسماً لشركة نينتندو بسبب الإقبال على التسوق في عطلة نهاية العام.

وتمكنت الشركة من بيع 24 مليون وحدة تحكُّم خلال الأرباع الثلاثة حتى ديسمبر/كانون الأول، كما باعت 12.5 مليون جهاز سويتش خلال الربعين الأولين من السنة المالية ثم تضاعفت المبيعات تقريباً في الربع الأخير.

تتضمن الأرقام الإجمالية وحدة التحكم لنظام سويتش لايت الأصغر إضافة إلى نظام سويتش العادي.

وتظهر أحدث الأرقام أن مبيعات سويتش لا تزال قوية مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وأوضحت نينتندو أن إجمالي المبيعات التراكمية بلغ 74 مليون وحدة تحكم.

وتتوقع نينتندو أرباحاً بقيمة 400 مليار ين (أي 3.8 مليار دولار) للسنة المالية حتى مارس/آذار 2021، بعد أن بلغت أرباحها 258.6 مليار ين في العام المالي السابق، وكانت قد توقعت في وقت سابق ربحاً قدره 300 مليار ين (2.9 مليار دولار) إلا أن وباء كورونا قلب المعادلة وضاعف أرباحها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً