فيما يزداد تفشي فيروس كورونا في البلدان الأوروبية التي أصبحت من أكبر بؤر انتشار الوباء، اتخذت الحكومات عدداً من الإجراءات في محاولة لاحتواء الأزمة. وعلى الصعيد العالمي أصاب الفيروس أكثر من 187 ألفاً في 162 دولة وإقليماً، توُفّي منهم أكثر من 7 آلاف.

فيروس كورونا الجديد يواصل تفشيه في البلدان الأوروبية التي اتخذت حكوماتها إجراءات مشدَّدة لاحتواء الأزمة
فيروس كورونا الجديد يواصل تفشيه في البلدان الأوروبية التي اتخذت حكوماتها إجراءات مشدَّدة لاحتواء الأزمة (Reuters)

يواصل فيروس كورونا الجديد توسيع نطاق انتشاره في البلدان الأوروبية، وسط تشديد بعض البلدان تدابيره لمنع انتشار الوباء.

وأعلن معهد روبرت كوتش الطبي التابع للحكومة الألمانية، رفع مستوى الخطر في البلاد من "متوسط" إلى "مرتفع"، فيما أشار رئيس المعهد لوثر ويلر، إلى أن أعداد المصابين بالفيروس على أرض الواقع، أعلى من الأرقام التي أُبلِغت للمعهد.

وخصصت الحكومة الألمانية 50 مليون يورو لتأسيس جسر جوي لإعادة الألمان في الخارج.

وفي إسبانيا أعلنت السلطات الصحية الثلاثاء تسجيل 182 وفاة جديدة بفيروس كورونا، لترتفع حصيلة الوفيات إلى 491 شخصاً.

وقال مدير مركز طوارئ الصحة الإسباني فرناندو سيمون إن حالات الإصابة ارتفعت إلى 11 ألفاً و178 بعد تسجيل نحو ألفَي إصابة جديدة.

وفي اليونان ارتفعت حالات الإصابة بكورونا إلى 352 والوفيات إلى 4، مما دفع السلطات إلى اتخاذ تدابير إضافية، منها إلغاء جميع الفاعليات الثقافية والترفيهية والدينية في البلاد، كما أصدرت الحكومة اليونانية قراراً بإغلاق جميع المحلات باستثناء الصيدليات وأفران الخبز ومحطات الوقود.

أما في جمهورية شمال مقدونيا فارتفعت حالات الإصابة بالفيروس إلى 24، وأغلقت الحكومة على أثر ذلك ما تبقى من المعابر الحدودية مع بلدان الجوار.

ومن المقرر أن يُغلق مطار العاصمة سكوبيا خلال 48 ساعة، أمام رحلات الطيران، باستثناء طائرات الشحن والأدوية والمساعدات الإنسانية.

وفي فرنسا التي تُعَدّ أحد أكثر البلدان الأوروبية تأثراً، أجبر تفشي الفيروس شركة إير فرانس للطيران، على إلغاء قرابة 80% من رحلاتها، وأُلغِيَ 50% من رحلات قطارات الشركة الوطنية للخطوط الحديدية في البلاد.

بدوره طالب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، شعب بلاده بالتزام منازلهم، وفرض الحجر الصحي لمن يعانون السعال وارتفاع درجة الحرارة، كما دعا البريطانيين إلى عدم الذهاب إلى الحانات والملاهي الليلية والمطاعم والمسارح، مبيِّناً أن من المبكّر إغلاق هذه الأماكن.

وفي النمسا ارتفعت الإصابات إلى ألف و132، تعافى منهم 8 أشخاص.

وأعلن رئيس مؤسسة التوظيف في النمسا جوهانس جوبف أن المؤسسة تلقّت 16 ألف طلب بخصوص البطالة، متوقّعاً تزايد هذا الرقم خلال الأيام المقبلة.

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة البولندية ارتفاع عدد الإصابات إلى 205، والوفيات إلى 5.

وفي تشيكيا التي ارتفعت فيها أعداد الإصابات بالفيروس إلى 383، اتخذت السلطات قراراً بتأجيل بعض العمليات الجراحية حتى إشعار آخر، وتحضير المراكز الطبية للإصابات المحتملة.

وسجلت بلجيكا، خلال الساعات الـ24 الأخيرة 185 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 243، والوفيات 10 أشخاص.

كما ارتفع عدد الإصابات في سلوفينيا إلى 253، وفي سلوفاكيا إلى 78، وفي صربيا إلى 65، وفي كرواتيا إلى 65، وفي ألبانيا إلى 55، وفي المجر إلى 50، وفي البوسنة والهرسك إلى 26، وفي مقدونيا الشمالية إلى 24، وفي كوسوفو إلى 16 إصابة.

وحتى ظهر الثلاثاء، أصاب الفيروس أكثر من 187 ألفاً في 162 دولة وإقليماً، توُفّي منهم نحو 7480، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وأجبر انتشار كورونا على نطاق عالمي دولاً عدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فاعليات، ومنع التجمعات بما فيها الصلوات الجماعية.

المصدر: TRT عربي - وكالات