تونس.. إقالة مسؤولين بالقطاع الصحي على خلفية مصرع طبيب (AA)

أعلنت الحكومة التونسية الجمعة إصابة رئيسها هشام المشيشي بفيروس كورونا، مؤكدة مواصلته العمل عن بعد.

وقالت رئاسة الحكومة في بيان إن "التحاليل الدورية أثبتت إصابة المشيشي بالفيروس، ما استوجب تعليق جميع لقاءات عمله"، وفق وكالة الأنباء التونسية.

وأضاف البيان أن المشيشي "سيواصل أعماله عن بعد بطريقة لا تؤثر على السير العادي للعمل الحكومي، مع مراعاة المحاذير الصحية والتزام الإجراءات الوقائية".

وأفاد بأن "كامل الفريق العامل مع رئيس الحكومة يخضع للفحوصات والتحاليل الضرورية للتأكد من سلامتهم من الفيروس".

وتابع بأن المشيشي "سيجري بداية من الأسبوع المقبل الفحوصات والتحاليل اللازمة إلى حين التأكد من خلوّه من فيروس كورونا وسلامة وضعه الصحي".

وفي وقت سابق الجمعة أعلنت المتحدثة باسم الحكومة حسناء بن سليمان في مؤتمر صحفي أن "الوضع الوبائي في البلاد خطير جداً"، فضلاً عن توسيع حظر التجوال في 4 محافظات من أصل 24.

ووفق آخر حصيلة رسمية بلغت إصابات كورونا في تونس 395 ألفاً و362، بينها 14 ألفاً و406 وفيات، و342 ألفاً و598 حالة تعافٍ.

فيما بلغ عدد المطعَّمين ضد الفيروس مليوناً و685 ألفاً و739 (جرعة أولى)، و461 ألفاً و754 (جرعة ثانية)، من أصل 11 مليوناً و700 ألف نسمة، وفق وزارة الصحة.

توسيع حظر التجوال

في هذه الأثناء أعلنت تونس الجمعة توسيع ساعات حظر التجوال بالمحافظات المعزولة جراء كورونا ساعتين إضافيتين، وهي 4 من أصل 24 محافظة.

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم الحكومة حسناء بن سليمان خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس عقدته الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا (حكومية) لإعلان الإجراءات الجديدة للحد من تسارع انتشار الفيروس.

والمحافظات المعنية بالقرار هي القيروان (وسط) وسليانة وباجة (شمال غرب) وزغوان (جنوب العاصمة)، وفق المتحدثة.

ويعني القرار أن حظر التجوال بالمحافظات الأربع التي ينتشر فيها الفيروس بشكل واسع، سيبدأ من الثامنة مساء حتى الخامسة صباحاً (19:00-04:00 تغ)، بينما كان الحظر فيها سابقاً يبدأ من العاشرة مساء، حسب المتحدثة.

وأشارت المتحدثة إلى أنه تَقررت أيضاً مواصلة تطبيق الإجراءات المعتمدة على كامل البلاد والمتمثلة في حظر التجوال ابتداء من العاشرة مساء إلى الخامسة صباحاً، وذلك لتطويق كورونا.

كما تقرر تطبيق جميع البروتوكولات الصحية في الفضاءات المفتوحة للعموم (المقاهي والنوادي وغيرها) وبطاقة استيعاب لا تتجاوز 30%، إضافة إلى منع استعمال الشيشة.

وأضافت أنه "سيُطبَّق جميع الإجراءات الصحية في دور العبادة علاوة على تكثيف حملات التسجيل في منظومة التلقيح".

بدورها قالت المتحدثة باسم وزارة الصحة نصاف بن علية إن "الوضع الوبائي في البلاد خطير جداً".

وأكدت أن الموجود حالياً في تونس هو السلالة الأصلية لكورونا والبريطانية (42%) إضافة إلى حالات متفرقة من جنوب إفريقيا والبرازيل (حالة وحيدة) والهند (6 حالات)، من دون تفاصيل.

وأعلنت وزارة الصحة الأربعاء رصد إصابات لستة أشخاص بالمتحورة "دلتا" شديدة العدوى التي ظهرت في الهند ثم انتشرت في دول عدة.

وأدرجت بريطانيا تونس على "القائمة الحمراء" للمملكة المتحدة بدءاً من مطلع الأسبوع المقبل، على ما أعلنت السفارة في تونس الخميس.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً