بدأت تركيا إجراءات إجلاء رعاياها من مقاطعة "خوبي" الصينية والتي ظهر فيها فيروس "كورونا" الجديد للمرة الأولى، فيما أعلنت الخطوط الجوية البريطانية وشركات آسيوية وأوروبية تعليق أو تخفيض رحلاتها الجوية إلى الصين.

نقلت صحيفة
نقلت صحيفة "ديلي ميل"، عن الخطوط البريطانية قرارها بتعليق رحلاتها "بشكل فوري" إلى الصين (AP)

أعلنت وزارة الخارجية التركية، بدء إجراءات إجلاء رعاياها من مقاطعة "خوبي" الصينية والتي ظهر فيها فيروس "كورونا" الجديد للمرة الأولى.

وأضافت في بيان صادر عنها، الأربعاء، أن الوزارة والسفارة التركية في بكين، على تواصل مستمر مع الأتراك الموجودين في المقاطعة الصينية، لافتة إلى توعيتهم هناك حول الفيروس المذكور.

وأوضح البيان أن وزارة الصحة التركية، أتمّت استعداداتها من أجل إجلاء المواطنين الأتراك وعائلاتهم في مقاطعة "خوبي" الصينية، وفي مقدمتهم الموجودين في مدينة ووهان.

وتطرق إلى تحذير الخارجية التركية الرعايا الأتراك، في 27 يناير/كانون الثاني الجاري، من السفر إلى الصين.

وكانت الخارجية التركية، قد طالبت مواطني بلادها عدم السفر إلى الصين ما لم يكن هناك ضرورة، بسبب انتشار فيروس "كورونا" الجديد.

وحثت المواطنين الأتراك المقيمين في الصين أو المضطرين للسفر إلى المناطق الأخرى منها، على اتخاذ أقصى التدابير الصحية الممكنة، ومتابعة تحذيرات وبيانات السفارة في بكين والقنصليات العامة في هونغ كونغ وشنغهاي وقوانغتشو، والسلطات الصينية ومنظمة الصحة العالمية.

من جهة أخرى، أعلنت الخطوط الجوية البريطانية وشركات آسيوية وأوروبية، الأربعاء، تعليق أو تخفيض رحلاتها الجوية إلى الصين على خلفية انتشار فيروس كورونا الجديد.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل"، عن الخطوط البريطانية قرارها بتعليق رحلاتها "بشكل فوري" إلى الصين.

وجاء التعليق بناءً على نصيحة من وزارة الخارجية، حثت البريطانيين على عدم السفر إلى الصين "ما لم تكن زيارتهم ضرورية".

وقالت الصحيفة، إن موقع الشركة على الإنترنت، لا يظهر أي رحلات مباشرة إلى الصين حتى مطلع مارس/آذار المقبل.

كما نقلت عن المتحدثة باسم شركة الطيران قولها، إن الشركة تعمل على "تقييم الوضع" بعد طلب الحكومة البريطانية تجنب السفر إلى الصين، في حال عدم وجود سبب ضروري، بسبب فيروس كورونا.

فيما أوردت وكالة الأنباء الدولية الاقتصادية "بلومبيرغ"، أن الخطوط البريطانية تشغل رحلة واحدة يومياً من لندن إلى بكين وشنغهاي، وفق ما ذكرت المتحدثة باسم الشركة.

ونقلت الوكالة عن المتحدثة أن الرحلات الجوية إلى هونغ كونغ لم تتأثر، "في انتظار مزيد من التوجيه من المسؤولين الحكوميين في المملكة المتحدة".

ولفتت إلى أن "جميع الموظفين المقيمين في الصين والموجودين بها سيتم إعادتهم إلى بلادهم".

كما علقت شركات آسيوية رحلاتها إلى الصين على خلفية انتشار الفيروس ذاته، بينها شركة "ليون آير" الإندونيسية، و"سيول آير" الكورية الجنوبية.

فيما اتخذت شركتا "فين آير" (مقرها في هونغ كونغ)، و"جيت ستار آير" السنغافورية، قراراً بتخفيض عدد رحلاتهما المتجهة إلى الصين.

وقررت شركة "آسيانا آيرلاين" ـ ثاني أكبر خطوط طيران في كوريا الجنوبية ـ تعليق رحلاتها إلى 3 مدن صينية بدءاً من فبراير/شباط المقبل، على أن يشمل القرار مدن غويلين، وشانجشا، وهايكو.

وأعلنت شركة "ليون آير"، إلغاء "نحو 50 رحلة كانت متجهة إلى الصين حتى فبراير"، وقال دانانغ ماندالا بريهانتور، المتحدث باسم الشركة إن تعليق الرحلات الجوية إلى الصين سيتم "تدريجياً وسيستمر حتى إشعار آخر"، حسب أسوشيتد برس.

وفي السياق، أعلنت الخطوط الجوية الفنلندية "فين آير" (تمتلك الحكومة الحصة الأكبر فيها) تخفيض عدد رحلاتها إلى عدد من المدن الصينية، فيما حافظت على عدد رحلاتها الأصلي إلى 4 مدن رئيسية تشمل مطار العاصمة بكين.

وألغت "فين آير" 3 رحلات أسبوعية كانت تتجه لمطار "بكين داكسينغ" حتى نهاية مارس/آذار المقبل، ورحلتين أسبوعيتين كانتا تتجهان إلى نانغينغ (عاصمة إقليم جيانغ سو شرقي الصين).

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت الصين ارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا إلى 132 حالة وفاة وعدد الإصابات إلى 5974 حالة، مشيرةً أن 1239 منهم حالتهم خطيرة.

وفيروس كورونا الجديد بات يسمى بـ"فيروس ووهان" وينتقل عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال.

وكشفت الصين عن الفيروس الغامض لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان وسط الصين.

المصدر: TRT عربي - وكالات