ليبيا أعلنت انطلاق حملة التلقيح في البلاد بعد تلقيها جرعات من اللقاح آخرها 150 ألف جرعة قادمة من تركيا (Reuters)

أعلنت السلطات التونسية، السبت، تعليق الدراسة المؤسسات التعليمية كافة وحظر حركة السيارات ليلاً، حتى نهاية أبريل/نيسان الجاري، لمواجهة تصاعد فيروس كورونا.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة، حسناء بن سليمان، خلال مؤتمر صحفي، إنه "إثر اجتماع وزاري استمر لساعات، جرى إقرار عدد من الإجراءات بداية من 18 وحتى 30 أبريل الجاري، للتصدي لتصاعد انتشار عدوى فيروس كورونا".

وأوضحت أن الإجراءات تتضمن منع سير السيارات والدراجات النارية "بداية من الساعة السابعة مساءً (18.00 تغ) وحتى الخامسة صباحاً (2.00 تغ)، مع منع كامل للتجوال من العاشرة ليلاً (21.00 تغ) وحتى الخامسة صباحاً".

وتابعت أنه تقرر أيضاً تعليق الدراسة في جميع المؤسسات التعليمية خلال الفترة ذاتها.

من جهتها، شددت الناطقة باسم وزارة الصحة نصاف بن علية، خلال المؤتمر ذاته، على أن "جميع المؤشرات تؤكد أن الوضع خطير جداً، كارتفاع عدد الحالات المكتشفة يومياً أو التي يجري إيواؤها بالمستشفيات بأقسام الأوكسجين أو الإنعاش".

وتابعت: "السلالات المتحورة هي التي تمثل تهديداً إضافياً للوضع الوبائي بتونس، بخاصة مع ارتفاع عدد الحالات المسجلة من السلالة البريطانية، والعمل على تقصي إمكانية وجود إصابات بالسلالتين البرازيلية والجنوب إفريقية الخطرتين".

وأشارت "بن علية" إلى أن "القرارات المتخذة تهدف إلى كسر المنحنى الإيجابي لارتفاع عدد الحالات وتقليص حدة انتشار الفيروس".

ووفق آخر حصيلة رسمية، بلغت إصابات كورونا في تونس، 281 ألفاً و777 إصابة، بينها 9 آلاف و639 حالة وفاة، و232 ألفاً و643 حالة تعافٍ.

فيما بلغ العدد الإجمالي للملقحين منذ بداية الحملة في 13 مارس/آذار الماضي 203 آلاف و854، تلقى 17 ألفاً و89 الجرعة الثانية، من إجمالي مليون و136 ألفاً و41 مسجلاً في منظومة التلقيح، وفق إحصاءات رسمية.

ليبيا تبدأ التطعيم

أفاد المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا السبت، بانطلاق حملة التطعيم للمواطنين ضد فيروس كورونا في البلاد.

وقال المركز في بيان: "انطلقت صباح السبت الحملة الوطنية للتطعيم ضد فيروس كورونا داخل بلدية طرابلس والمراكز الصحية الأخرى بالبلديات".

وأوضح أن ذلك جاء بعد تجهيز 430 مرفقاً صحياً في كل ربوع البلاد بجميع المستلزمات الصحية والإعلامية الخاصة بالحملة.

وتعطي السلطات أولوية التلقيح للمسنين وأفراد الطاقم الطبي، وتشمل اللقاحات التي يجري التلقيح بها "سبوتنيك-في" الروسي و"أسترازينيكا" البريطاني و"سينوفاك" الصيني.

من جانبه، قال مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار، خلال مؤتمر صحفي متلفز، إن "التطعيم وصل إلى المنطقة الوسطى والشرقية وسيجري توزيعه على نحو 5 بلديات في شرق البلاد التي لديها جاهزية لحفظ التطعيم".

وأضاف أنه "خلال يومين سيجري إرسال دفعة من اللقاح إلى مناطق الجنوب الليبي".

فيما قال رئيس الإمداد الطبي (حكومي) محمد الخبولي: "بدأنا اليوم بلقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا وخلال الأيام القادمة سنبدأ بلقاح سينوفاك".

ويومياً، تسجل ليبيا حالياً نحو 500 إصابة بكورونا، وبلغت الحصيلة الإجمالية حتى الآن 171 ألفاً و131، بينها 2882 وفاة و156 ألفاً و344 حالة تعاف.

وأطلقت ليبيا حملة التلقيح ضد كورونا في 10 أبريل/نيسان الجاري، ودشنها رمزياً رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة بتلقي أول جرعة، لكن التطعيم الفعلي للمواطنين بدأ اليوم.

وتدعو السلطات المواطنين للتسجيل عبر منصة إلكترونية دشنتها في مارس/آذار الماضي من أجل الحصول على اللقاح.

والأربعاء، تسلمت الحكومة 150 ألف جرعة من لقاح كورونا قادمة من تركيا.

وإجمالي ما وصل ليبيا من لقاح كورونا، 435 ألفاً و850 جرعة على 4 دفعات، اثنتان من الروسي "سبوتنيك 5"، وواحدة من البريطاني "أسترازينيكا"، والأخيرة "سينوفاك" الصيني من تركيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً