الرئيس التنزاني في تصريح سابق: "الله سيحمينا من الوباء واللقاحات ليست جيدة".  (Uncredited/AP)

كشفت شبكة BBC البريطانية في تحقيق، السبت، عن مؤشرات لارتفاع إصابات ووفيات فيروس كورونا في تنزانيا، مع استمرار رفض البلاد الاعتراف بالوباء وإعلان أي أرقام رسمية.

وذكر التحقيق أن الشكوك تحوم حول إصابة الرئيس التنزاني نفسه بفيروس كورونا، وتلقّيه العلاج داخل أحد المستشفيات، على الرغم من نفي الحكومة للأمر.

كان الرئيس جون ماغوفولي قد حذّر من لقاحات كورونا في 27 يناير/كانون الثاني 2021، وقال إنها "ليست جيدة، فليس كل ما نستقبله من الخارج يكون في مصلحتنا" داعياً الناس إلي استنشاق البخار والدعاء بدلاً من اللقاح، وأكد حينها رفضه تطبيق أي عزل داخل بلاده لأن "الله سيحمي الشعب من كوفيد-19".

ولم تُفصح تنزانيا عن أي بيانات رسمية منذ مايو/أيار العام الماضي، عندما أبلغت عن 500 إصابة و20 حالة وفاة، رغم مناشدات وزارة الصحة الرسمية بضرورة قياس نسبة تفشي الوباء في البلاد بدقة.

وقد رفض نائب وزير الصحة غودوين موليل، الإدلاء بأي معلومات جديدة، قائلاً: "نشر البيانات علناً قد يؤدي إلى نتائج عكسية لأنه قد ينشر الخوف"، بحسب BBC.

وكشف التحقيق أن "هناك زيادة ملحوظة في استقبال مرضى تظهر عليهم أعراض تنفسية ممائلة لكوفيد-19، وزيادة في عدد المرضى الذين احتاجوا إلى الأكسجين" في دار السلام أكبر مدن تنزانيا، بحسب تصريح طبيب رفض ذكر اسمه .

من جانبه، قال تشارلز كيتيما، أحد أعضاء المؤتمر الأسقفي في تنزانيا، إن "أكثر من 25 كاهناً لقوا حتفهم في البلاد الشهرين الماضيين، بعدما ظهرت عليهم أعراض شبيهة بكوفيد-19"، بالإضافة إلى "وفاة نحو 60 راهبة بأعراض شبيهة".

وقال كيتيما: "هذا لم يحدث من قبل، علينا أن نعترف بأننا نعاني من مشكلة حقيقية، فيروس كورونا موجود في بلادنا".

في سياق متصل، أكد صاحب شركة جنائزية في العاصمة التنزانية أن "الناس يشترون التوابيت بأعداد كبيرة"، فيما قال أحد صانعي التوابيت: "لقد كنت أعمل على مدار الساعة، حتى نفدت منا مواد تصنيع التوابيت".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً