يرتقب أن يزور جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي إسرائيل نهاية الشهر الجاري، للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومنافسه زعيم حزب "أزرق-أبيض" بيني غانتس، ومن المتوقع أن يبحث كوشنر معهما إمكانية إعلان واشنطن خطة السلام الخاصة بالشرق الأوسط.

كوشنر سيصل بعد انقضاء المهلة التي حصل عليها نتنياهو لتشكيل حكومة
كوشنر سيصل بعد انقضاء المهلة التي حصل عليها نتنياهو لتشكيل حكومة (Reuters)

يزور مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وصهره جاريد كوشنر، إسرائيل نهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري، للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومنافسه زعيم حزب "أزرق-أبيض" بيني غانتس.

وقالت القناة الإسرائيلية 13 إن كوشنر يسعى للاطلاع على الوضع السياسي، في ظل أزمة تشكيل الحكومة المستمرة منذ أبريل/نيسان الماضي، والتي لم تحسم رغم جولتَي انتخابات كانت آخرهما في سبتمبر/أيلول الماضي.

وحسب القناة فإن "كوشنر سيصل بعد انقضاء المهلة التي حصل عليها نتنياهو لتشكيل حكومة، وقد يكون منافسه غانتس، المكلف بتشكيل الحكومة عند وصوله إلى إسرائيل".

وأوضحت أنه سيرافق كوشنر في زيارته آفي باركوفيتش، الذي سيتولى مهام المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط، بدلاً من جيسون غرينبلات، وكذلك بريان هوك المبعوث الأمريكي الخاص لإيران.

من ناحيتها ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، أنه من المتوقع أن يبحث كوشنر مع نتنياهو وغانتس إمكانية إعلان الإدارة الأمريكية خطة السلام الخاصة بالشرق الأوسط، المعروفة باسم "صفقة القرن"، والتي عمل كوشنر على إعدادها في السنوات الثلاث الأخيرة.

لكن الصحيفة أشارت إلى أن الإدارة الأمريكية لن تعلن عن تفاصيل الصفقة إلا بعد تشكيل حكومة في إسرائيل.

وأفاد موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي، أن زيارة كوشنر لإسرائيل ستكون ضمن زيارة لمنطقة الشرق الأوسط، تشمل السعودية للمشاركة في مؤتمر اقتصادي عالي المستوى.

وسيكون لقاء كوشنر بغانتس هو الأول منذ منافسة الأخير لنتنياهو في الانتخابات العامة الإسرائيلية.

موقع "واللا"، أضاف أن الإدارة الأمريكية تجنبت التواصل مع غانتس بعد انتخابات أبريل/نيسان، لكنها غيرت تعاملها معه بعد الانتخابات سبتمبر/أيلول.

وتواجه إسرائيل أزمة سياسية منذ عشرة شهور بعد حل الكنيست نهاية العام الماضي، وفشل نتنياهو في تشكيل حكومة، وتسببه بإجراء جولتين انتخابيتين لم تكن نتائجهما حاسمة في منح أيٍّ من الكتلتين "اليمين" و"الوسط-يسار" القدرة على تشكيل حكومة.

ورفض غانتس، الخميس، مقترحاً قدمه نتنياهو لتشكيل حكومة وحدة تضم كتلة اليمين (الليكود وأحزاب "يمينا" القومي الديني، و"شاس" و"يهدوت هتوراه" الحريديين") وحزب أزرق-أبيض المنافس، حسبما ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية.

المصدر: TRT عربي - وكالات