كوشنر يستعد لإطلاق مؤسسة لتشجيع "التطبيع" بين الدول العربية وإسرائيل (Others)

يعتزم جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب، إطلاق مؤسسة لتشجيع "التطبيع" بين الدول العربية وإسرائيل.

وقال موقع "أكسيوس" الإخباري الأمريكي الأربعاء، إن المؤسسة التي ستحمل اسم "معهد اتفاقيات إبراهيم للسلام"، ستكون "غير حزبية وغير ربحية وستُموّل من خلال التبرعات الخاصة".

ولم يُحدد مقر هذه المؤسسة، أو الموعد الرسمي لبدء عملها.

وأضاف الموقع: "إضافة إلى كوشنر فإن مجلس إدارة المؤسسة سيضم المبعوث الأمريكي السابق آفي بيركوفيتش، ورجل الأعمال الإسرائيلي الأمريكي حاييم سابان، والسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، والسفير البحريني في واشنطن عبد الله راشد آل خليفة، ووزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي".

وقال: "لا يزال المجلس قيد التشكيل، ومن المتوقع أن يضم ممثلين عن المغرب والسودان".

وذكر الموقع الأمريكي أن المؤسسة "ستركز على زيادة التجارة والسياحة بين الدول الخمس الموقعة على اتفاقيات إبراهيم (إسرائيل والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمغرب والسودان) وتطوير برامج لتعزيز العلاقات بين الشعوب".

وأضاف: "كما ستُقدم المؤسسة تحليلاً لفوائد التطبيع والفوائد المحتملة التي يمكن أن تحصل عليها دول عربية إضافية، إذا انضمت إلى اتفاقيات إبراهيم".

ولفت الموقع الإخباري الأمريكي إلى أن المدير التنفيذي للمؤسسة سيكون روب غرينواي الذي شغل سابقاً منصب كبير مستشاري الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي لدونالد ترمب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً