الكونغرس (AA)

حثّت مؤسسة إسلامية أمريكية رائدة في مجال الحقوق المدنية والدعوة، المسلمين على أن يظلوا "يقظين للغاية" حتى نهاية تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، وسط تهديد بالعنف من مجموعات مؤيدة لترمب وتعادي الأجانب والمسلمين.

وقال مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) الأربعاء، إن التهديد الذي يشكّله العنف والاحتجاجات المسلَّحة في جميع عواصم الولايات الخمسين التي تسبق يوم التنصيب مرتفع، وحثّ على تعزيز الأمن في دور العبادة.

وقال حذيفة شهباز، منسق البحوث والدعوة في مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية، في بيان: "نظراً إلى التهديدات الموثوقة بالعنف في الأسبوع المقبل، فإننا نحثّ جميع أفراد الجالية المسلمة على توخي الحذر الشديد وتجنُّب مباني الكابيتول الحكومية والمناطق المحيطة بها، حتى بعد تنصيب الرئيس بايدن".

وأضاف: "كما نشجع مسؤولي المساجد على مراجعة وتعزيز أمن دور العبادة، بخاصة تلك الموجودة في عواصم الولايات".

وحث شهباز المساجد والمؤسسات الإسلامية الأخرى على اتخاذ الإجراءات الموضحة في كتيب "أفضل الممارسات لسلامة المساجد والمجتمع" الصادر عن مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية.

ووفقًا لتقرير صادر عن Yahoo News، يتوقع مكتب التحقيقات الفيدرالي أعمال عنف محتمَلة من مؤيدي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وقد وضع خطط طوارئ في حالة حدوث اضطرابات كبيرة،كما أشار التقرير إلى أدلة على وجود تهديدات ذات مصداقية تتعلق بتاريخ 17 يناير/كانون الثاني في مبانٍ حكومية في ميشيغان ومينيسوتا.

يقول أعضاء حركة "بوجالو" اليمينية المتطرفة إنه ستقوم "مسيرة مسلحة" على مستوى البلاد في كابيتول هيل بواشنطن العاصمة وجميع عواصم الولايات الخمسين في 17 يناير/كانون الثاني.

وفي الأسبوع الماضي اقتحم أنصار ترمب الغاضبون مبنى الكابيتول الأمريكي، وساروا عبر الغرف التشريعية وهم يصرخون ويلوّحون بشعار ترمب والأعلام الأمريكية، وكذلك لافتات مرتبطة بجماعات اليمين المتطرف.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً