وفق محافظ الإسكندرية تعرضت المدينة لسيول وفيضانات مكثفة منذ عام 2015 (Amr Abdallah Dalsh/Reuters)

علق كل من المتحدث باسم وزارة الري المصري، محمد غانم، ومحافظ مدينة الإسكندرية على تصريحات رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بشأن تحذيره من اختفاء مدن بأكملها منها مدينة الإسكندرية إذا ارتفعت درجات الحرارة 4 درجات مئوية.

وقال المتحدث باسم وزارة الري محمد غانم، في مداخلة هاتفيه على قناة "صدى البلد" المحلية: "بالفعل هناك تيارات مناخية يكون لها تأثير واضح على ارتفاع منسوب مياه سطح البحر".

وأوضح غانم: "نحن لن ننتظر أن تحصل المشكلة ثم نبدأ بالتحرك، لقد تحركنا بالفعل من سنوات، هناك تغيرات مناخية أصبحت شديدة القسوة وشديدة التطرف ليست فقط في مصر بل في العالم بأكمله. لقد شاهدنا ما يحدث منذ فترة في ألمانيا وما يحدث هذه الأيام في أوروبا من فيضانات وخلافه.. مشاريع حماية الشواطئ كانت من بين المشاريع التي بدأناها قبل سنوات".

من جانبه أكد محافظ الإسكندرية المصري، اللواء محمد الشريف، في مداخلة هاتفية لفضائية "صدى البلد"، مساء الثلاثاء، أن "المدينة تعرضت لسيول وفيضانات مكثفة منذ عام 2015".

وقال الشريف إن "السيول والأمطار تزداد كل عام في محافظة الإسكندرية منذ 2015 وتسبب مشكلات كبيرة فيها. موضحاً أن الدولة تضع الحواجز الإسمنتية لحماية الشواطئ في العديد من المناطق كمنطقة القلعة، والمناطق التي تشهد زيادة في ارتفاع منسوب المياه.

وحذر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، في كلمة له خلال مؤتمر المناخ في غلاسكو قائلاً "نحن نعلم ما يخبرنا به العلماء وتعلمنا ألا نتجاهلهم.. 4 درجات ونقول وداعاً لمدن بأكملها، ميامي، الإسكندرية شانغهاي، جميعها ستغرق تحت المياه وكلما فشلنا أكثر بالتعامل ازداد الأمر سوءاً".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً