محمد رمضان نشر على حسابه في قصص إنستغرام مواطناً عراقياً يدافع عنه ضد تصريحات المالكي (ِAFP)
تابعنا

رد الفنان المصري محمد رمضان الاثنين بمقطع مصور ساخر على انتقادات وجهها رئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري المالكي (2006-2014) لحفل غنائي أحياه رمضان في العاصمة بغداد.

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري أحيا رمضان (33 عاماً)، وهو ممثل ومطرب، حفلاً غنائياً في بغداد، واستقبله الجمهور بحفاوة تبدو "كبيرة"، وفق مقاطع مصورة نشرها على حسابه بـ"إنستغرام".

والاثنين نشر رمضان مقطعاً مصوراً قصيراً عبر "إنستغرام" يتضمن قول المالكي نصاً: "يحتضنونه (محمد رمضان) بهذا الشكل المخيف عشرات الآلاف ويتدافعون لمشاهدة إنسان داعر فاسق..".

وعقَّب رمضان على هذا الاتهام باستدعاء جملة له من أحد مسلسلاته المصرية يقول فيها: "أنا الشيطان كان يستعيذ بالله مني".

وحقق هذا المقطع حتى مساء الاثنين أكثر من مليون مشاهدة.

ولم يتسنَّ الحصول على تعقيب فوري من المالكي بشأن صحة المقطع الذي بثه رمضان له.

وعادة ما يرد رمضان على انتقادات باستدعاء مقاطع من أعمال درامية وسينمائية.

وسخر رمضان الأحد من انتقادات رجل الدين الشيعي العراقي جعفر الإبراهيمي بشأن حفل بغداد، واستدعى مقطعاً للفنان المصري عادل إمام وهو يقول في إحدى مسرحياته: "أنا غلبان".

وداخل مجلس وعظ ديني ندد الإبراهيمي قبل أيام بما قال إنه إنفاق 4 مليارات ونصف مليار دينار عراقي (3 ملايين دولار) على حفل رمضان الذي وصفه بأوصافٍ عنصرية، منها أنه "أسود" البشرة، وفق مقطع مصور.

واستنكر رمضان هذه "الإساءات" من الإبراهيمي وتساءل: "كيف من بيت الله تعترض على لوني الذي خلقه الله؟".

وكثيراً ما يتباهى رمضان عبر حساباته في منصات التواصل الاجتماعي بطائرته الخاصة وسياراته الكثيرة باهظة الثمن، وهو ما يثير انتقادات واتهامات له بعدم مراعاة الفقراء.

وفي الفترة الأخيرة تورط رمضان في أزمات عديدة، أبرزها اتهامه بالتطبيع إثر لقائه مطرباً ولاعب كرة قدم إسرائيليَّين في إمارة دبي.

كما نشر مقطعاً مصوراً في غرفة قيادة طائرة خلال رحلة جوية، وبدا كأنه يقودها وبجواره طيار، فقررت وزارة الطيران المدني إلغاء رخصة الطيار، ليدخل بعدها في أزمة صحية ويتوفى في أبريل/نيسان الماضي، وهو ما أطلق موجة انتقادات لرمضان.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً