قطع خدمات الإنترنت والاتصالات الهاتفية في السودان منذ استيلاء الجيش على السلطة  (AFP)

أدى انقطاع الاتصالات والإنترنت في السودان إلى تحجيم العصيان المدني والإضرابات التي دعا لها معارضو الانقلاب العسكري، وفق وكالة رويترز.

وينظم تجمع المهنيين السودانيين ولجان المقاومة المحلية حملة مظاهرات واحتجاجات متواصلة، في محاولة لتغيير مسار استيلاء الجيش على السلطة.

وذكر شهود عيان أن السكان احتشدوا في العاصمة الخرطوم أمس الأحد للمشاركة في احتجاجات العصيان المدني، فيما قالت نقابة المعلمين إن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع بكثافة في مبنى وزارة التربية والتعليم لتفريق الاعتصام، وأكدت النقابة اعتقال نحو 87 شخصاً من المشاركين.

وقد شوهدت قوات أمن ترتدي ملابس مدنية وتقف بجانب الشرطة في الخرطوم، فيما اندلعت تظاهرات أخرى في محافظات مدني ونيالا وعطبرة، احتجاجاً على إعادة تعيين موالين لنظام البشير السابق في الحكومة المحلية، وفق رويترز.

وقال المشاركون في الاحتجاجات إن الدعوة إلى العصيان المدني التي بدأت أمس الأحد وتستمر يومين لم تصل إلى كامل الشعب السوداني بسبب انقطاع الإنترنت.

فمنذ ليلة الانقلاب في 25 أكتوبر/تشرين الأول تعطلت خدمات الإنترنت بشكل كامل، فيما تشهد الاتصالات الهاتفية انقطاعات متكررة.

على الرغم من ذلك فقد خرج مئات الآلاف في مظاهرتين حاشدتين قبل الانقلاب وبعده رفضاً لاستيلاء الجيش على السلطة، فيما تنظم احتجاجات جديدة تحت شعار "لا تفاوض ولا شراكة ولا حل وسط" مع الحكم العسكري للبلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً