عادة ما يلجأ مختبر بارابون إلى فحص الحمض النووي للكشف عن هويات مجرمين متورطين في قضايا جنائية (Parabon NanoLabs)

كشف علماء في مختبرات "بارابون نانو لابس" بولاية فرجينيا الأمريكية، عن ملامح أوجه ثلاث مومياوات مصرية قديمة لشباب ماتوا في سن تقارب 25 عاماً.

وتَمكَّن علماء المختبر من التوصل إلى هذه النتيجة عن طريق اختبار عينات من الحمض النووي للمومياوات، التي يمكنها التنبؤ بالخصائص الجسدية للشخص اعتماداً على بياناته الجينية.

وفحص العلماء الجزيئات الجينية التي تحدّد خصائص بشرية عدة، بما فيها لون الأعيُن والشعر ومدى احتمال الإصابة بمرض. كذلك بحثوا في قاعدة بيانات حول الأصول المعروفة لأشخاص لديهم مزيج جيني للمصريين القدماء، من أجل تحديد شكل الأشخاص الثلاثة.

واستخدم العلماء تقنيات التصميم ثلاثي الأبعاد من أجل طباعة ملامح المومياوات. ووفق المختبر فإن فإن الشباب الذين باتوا مومياوات توُفُّوا في سن تقارب 25 عاماً.

وعادة ما يلجأ مختبر "بارابون" إلى فحص الحمض النووي للكشف عن هويات مجرمين متورطين في قضايا جنائية.

وفي ندوة دولية معنية بمجال "تحديد هوية البشر"، عرض المختبر صور المومياوات المصرية.

كذلك تعاون مع علماء المختبر باحثون في جامعة توبينغن ومعهد "ماكس بلانك" المتخصص في تاريخ البشرية في ألمانيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً