كييف تعلن تقدمها وروسيا تشن هجمات مكثفة على مناطق استعادها الجيش الأوكراني (AP)
تابعنا

أكّد الجيش الروسي أنه يشنّ "ضربات مكثّفة" على القوات الأوكرانية في كل الجبهات الثلاثاء، في حين اتهم الكرملين كييف بتعذيب مدنيين وإساءة معاملتهم في المناطق التي استعادت القوات الأوكرانية السيطرة عليها في الأيام الأخيرة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في تقريرها اليومي إن "القوات الجوية والبالستية والمدفعية الروسية تنفّذ ضربات مكثّفة على وحدات القوات المسلحة الأوكرانية في كل مناطق العمليات".

وأشارت إلى عمليات قصف بالقرب من سلوفيانسك وكونستانتينيفكا وباخموت في شرق أوكرانيا، وفي منطقتَي ميكولايف وزابوريجيا في الجنوب، وكذلك في خاركيف في الشمال الشرقي حيث قادت أوكرانيا هجوماً مضاداً عنيفاً فأجبرت القوات الروسية على الانسحاب من معظم أنحاء المنطقة.

واتهم المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف القوات الأوكرانية بارتكاب أعمال "تعذيب" و"إجراءات عقابية" ضدّ سكان في المناطق التي استعادت القوات الأوكرانية السيطرة عليها في الأيام الأخيرة.

وقال: "حسب معلوماتنا، حصلت إجراءات عقابية عديدة ضد السكان في منطقة خاركيف، الناس يتعرّضون للتعذيب وسوء المعاملة"، مضيفاً: "هذا مروّع".

وكان الجيش الأوكراني أعلن أولاً عن هجوم مضادّ في الجنوب قبل أن يحقّق تقدماً خاطفاً في منطقة خاركيف (شمال شرق) خلال الأسبوع الماضي.

وفي الشرق قال الجيش الأوكراني إن "تحرير البلدات من الغزاة الروس مستمرّ في منطقتَي خاركيف ودونيتسك". وأكّد أنه استعاد في منطقة خيرسون (جنوب) 500 كيلومتر مربع خلال أسبوعين في أول تقديرات بالأرقام لتقدمه في الجنوب.

وأكّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في تسجيل فيديو نشره على شبكات التواصل الاجتماعي "منذ مطلع شهر سبتمبر/أيلول حرّر جنودنا ستة آلاف كم مربع من الأراضي في شرق أوكرانيا وجنوبها"، مؤكداً أنهم "مستمرون في التقّدم".

من جانبه قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في مؤتمر صحافي الاثنين في مكسيكو: "من الواضح أننا شهدنا تقدماً كبيراً من جانب الأوكرانيين لا سيما في الشمال الشرقي"، لكن "من السابق لأوانه معرفة إلى أين يتجه هذا بالضبط".

وأشار إلى أن "الروس ينشرون قوات كبيرة جداً في أوكرانيا ومعدات وأسلحة وذخائر، ويواصلون استخدامها عشوائياً، ليس ضد القوات المسلحة الأوكرانية وحدها، بل ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية".

في منطقة خاركيف أيضاً أعلن مكتب المدّعي العامّ الأوكراني الاثنين اكتشاف جثث أربعة مدنيين تحمل "آثار تعذيب" في قرية زالزنيتشني التي استعادها الجيش الأوكراني مؤخراً من الروس.

وأضاف أن "التحقيق الأولي يشير إلى أن الجنود الروس قتلوا الضحايا في أثناء احتلال القرية".

ومدينة إيزيوم (شمال شرق) إحدى المدن التي دخلها الجنود الأوكرانيين وكانت نقطة رئيسية للخدمات اللوجستية وإمدادات القوات الروسية. ويمكن أن تؤثّر خسارة هذه المدينة التي كانت تضمّ نحو خمسين ألف نسمة قبل الحرب، في طموحات موسكو العسكرية شرقي أوكرانيا، كما يرى خبراء عسكريون.

وقال المركز الفكري الأمريكي "معهد دراسة الحرب" (ISW) إن "أوكرانيا ألحقت هزيمة عملياتية كبيرة بروسيا باستعادتها السيطرة على كل منطقة خاركيف تقريباً، لكن الهجوم المضاد الحالي لن ينهي الحرب".

كذلك قال ضابط أمريكي كبير لوكالة الصحافة الفرنسية طالباً عدم كشف هويته: "في منطقة خاركيف تخلّت القوات الروسية إلى حد كبير عن مكاسبها (من الأراضي) للأوكرانيين وتراجعت"، و"باتجاه الشمال والشرق عاد معظم هذه القوات إلى روسيا".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً