كييف تعلن مغادرة القوات الروسية محطة تشيرنوبل وزيلينسكي يدعو لعقوبات إضافية (Sergei Supinsky/AFP)
تابعنا

أعلنت السلطات الأوكرانية مساء الخميس أن القوات الروسية غادرت محطة تشيرنوبل التي كانت تسيطر عليها منذ بدء الهجوم على أوكرانيا في 24 فبراير/شباط.

وقالت الوكالة الحكومية الأوكرانية المكلفة إدارة منطقة المحطة على فيسبوك: "لم يعد داخل محطة تشيرنوبل للطاقة النووية أشخاص أجانب".

من جانبه، دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الخميس إلى فرض مزيد من العقوبات على روسيا، متهما موسكو بـ"قتل المدنيين والأطفال" في بلاده.

وقال زيلينسكي في كلمة عن بُعد أمام أعضاء البرلمان الأسترالي: "المسافة بين بلادنا كبيرة، لكن لا يوجد مسافة لوحشية الروس في أرضنا الأوكرانية"، وفق ما نقلت شبكة CNN الأمريكية.

وأضاف: "إنهم يقصفون مدننا. إنهم يقتلون مدنيينا وأطفالنا. إنهم يفرضون حصاراً على مدننا ، ويحتجزون مئات وآلاف الأشخاص دون طعام أو ماء، إنهم يختطفون آلاف الأطفال إلى أراضيهم".

ودعا إلى مزيد من المساعدة من الحكومة الأسترالية "لمساندة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها ضد روسيا".

ومؤخراً، فرضت أستراليا عقوبات على أكثر من 500 فرد وكيان روسي، بما في ذلك الأوليغارشية الذين تربطهم صلات وثيقة بالرئيس فلاديمير بوتين، ووزارة المالية الروسية.

هجمات جديدة في دونباس

وفي دونباس، قال الرئيس الأوكراني إن الوحدات الروسية تعزز وجودها لشن هجمات جديدة في الإقليم.

وأضاف أن الشعب الأوكراني سيواصل معركة الدفاع عن وطنه ضد روسيا حتى تحرير كل أراضي البلاد وتحقيق العدل في منطقة البحر الأسود.

وحول انسحاب القوات الروسية من محيط كييف وتشيرنيغيف، أوضح أن "هذا ليس انسحاباً إنما جرى بجهود جنودنا، وفي الوقت ذاته تعزز روسيا وحداتها لشن هجمات جديدة على دونباس".

400 ألف نازح أوكراني

قالت النائبة في البرلمان الأوكراني، ليودميلا دينيسوفا، إن أكثر من 400 ألف أوكراني نزحوا "قسراً" إلى روسيا، منذ بدء الأخيرة عمليتها العسكرية في البلاد.

وأضافت دينيسوفا، عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، في تصريحات لموقع "يورونيوز"، مساء الأربعاء، أن أوكرانيا تجمع حالياً أدلة على "جرائم حرب روسية".

وفي 24 فبراير/شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية "مشددة" على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي "ناتو"، والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف "تدخلاً في سيادتها".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً