انتخاب الدبلوماسي التركي، فولكان بوزكير، رئيساً للدورة الـ75 للأمم المتحدة والمقرر انطلاقها في سبتمبر/أيلول المقبل (AA)

انتخب أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء، الدبلوماسي التركي، فولكان بوزكير، رئيساً للدورة الـ75 والمقرر انطلاقها في سبتمبر/أيلول المقبل.

جاء ذلك حسب ما أعلنه رئيس الدورة الـ74 الحالية للجمعية العامة، تيجاني محمد، في مؤتمر عبر دائرة تلفزيونية مع الصحفيين.

وأوضح أن بوزكير حصل على أغلبية أصوات أعضاء الجمعية العامة في الانتخابات التي جرت بالاقتراع السري في المقر الأممي بنيويورك، وسط إجراءات احترازية شديدة الصرامة بسبب فيروس كورونا.

وقالت وزارة الخارجية التركية، الأربعاء، إن السفير "فولكان بوزكير" سيتولى أعلى منصب في منظومة الأمم المتحدة بعد انتخابه لرئاسة الدورة الـ75 للجمعية العامة للمنظمة.

وأضافت الوزارة في بيان: "تم انتخاب بوزكير رئيساً للدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في 17 حزيران/يونيو 2020".

وتابعت: "من المنتظر أن يتولى بوزكير الذي جرى انتخابه بأغلبية ساحقة من الدول المشاركة في التصويت، منصبه في 15 سبتمبر/أيلول المقبل لمدة عام واحد".

وأردفت قائلة: "لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة، سيتولى مواطن تركي هذه المهمة التي تعد أعلى منصب في منظومة الأمم المتحدة".

وأوضحت أن تركيا رشحت بوزكير لرئاسة الدورة الـ75 للجمعية العامة في عام 2014، إلا أن ترشيحه رسمياً جاء خلال كلمة الرئيس رجب طيب أردوغان في 17 سبتمبر/أيلول الماضي".

وأضافت: "بوزكير شارك في العملية الانتخابية كمرشح وحيد".

وذكرت أن "الجمعية العامة للمنظمة، هي بمثابة صوت وضمير المجتمع الدولي، لتمثيل جميع الدول الأعضاء على قدم المساواة، وتعد الهيئة الأكثر أهمية لصنع القرار في الأمم المتحدة".

وبيّنت أن "رئيس الجمعية العامة يتولى دوراً قيادياً طوال هذه الفترة، ويلعب دور الوسيط في اتخاذ الدول الأعضاء قرارات ذات صلة بالقضايا العالمية وحلولها، من خلال وجهة نظره المركزة على التعددية والتعاون".

وأضافت أن من المهم أن يتولى بوزكير منصبه "في فترة صعبة تسعى فيها المنظمة إلى أساليب فعالة لمكافحة تفشي فيروس كورونا".

وأكدت "نؤمن بأن بوزكير، بصفته دبلوماسياً وسياسياً من ذوي الخبرة، سيفي بنجاح بهذه المسؤولية المهمة، وسيقدم مساهمات قيّمة للسلام والاستقرار الدوليين وللتغلب على هذه الفترة الحرجة".

في سياق متصل، قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو إن بوزكير انتخب لرئاسة الدورة الـ75 للجمعية العامة بعد حصوله على دعم واسع من الدول الأعضاء في المنظمة.

وأضاف في تغريدة على تويتر "أهنئ أخي بوزكير لتحقيقه هذا النجاح الذي يبعث على الفخر ويظهر مكانة تركيا المرموقة، وسنكون داعمين له في عمله".

أول المهنئين

أجرى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مساء الأربعاء، اتصالاً هاتفياً بممثل بلاده الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير، فريدون سينيرلي أوغلو.

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن رئاسة دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية التركية.

وتناول الاتصال عملية انتخاب السفير التركي، فولكان بوزكير، لرئاسة الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي فاز بها في وقت سابق الأربعاء.

وهنأ الرئيس التركي، ممثل بلاده الدائم لدى الأمم المتحدة خلال الاتصال بفوز بوزكير، معرباً عن تمنياته للسفير التركي في منصبه الجديد الذي فاز به بعد تصويت 178 عضواً له.

وقال أردوغان في معرض تهنئته "إن شاء الله لن تذهب الجهود سدى، أهنئكم، ونتمنى الخير فيما هو قادم".

وخلال الاتصال كان وزير الخارجية التركي، مولود جاوش أوغلو، والسفير، فولكان بوزكير حاضرين بجانب الرئيس أردوغان، وفق البيان.

من جانبه، هنأ السفير النيجيري، تيجاني محمد بنده، رئيس الجمعية العامة الـ74 للأمم المتحدة، نظيره التركي، فولكان بوزكير، الذي فاز الأربعاء، برئاسة المنصب الأممي خلفاً له.

جاء ذلك في تغريدة نشرها بنده، فجر الخميس، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وشدد بنده في تغريدته على أنه سيقدم أشكال الدعم كافة للسفير التركي خلال الفترة الأولية من توليه المنصب الأممي كرئيس للجمعية العامة الـ75.

وفاز بوزكير، الأربعاء، بالمنصب بعد حصوله على أصوات 178 ممثلاً أممياً بالجميعة العامة من أصل 193.

ومن المنتظر أن يستلم السفير التركي المنصب من رئيس الدورة الحالية بنده منتصف سبتمبر/أيلول المقبل، لفترة تستمر حتى الشهر نفسه من العام 2021.

طريق بوزكير إلى رئاسة الجمعية الأممية

وُلد بوزكير من مواليد 1950، في العاصمة أنقرة، وتخرج في كلية الحقوق بجامعة أنقرة، ليعمل نائباً للقنصل التركي العام في "شتوتغارت".

كما شغل مناصب أخرى، مثل ممثل تركيا الدائم في الاتحاد الأوروبي ونائباً للأمين العام للاتحاد الأوروبي، ونائباً لمستشار شؤون الاتحاد في الخارجية التركية، ورئيس الهيئة البرلمانية للمجلس الأوروبي. كما تولى منصب وزير شؤون الاتحاد الأوروبي وكبير المفاوضين الأتراك في حكومة رئيس الوزراء الأسبق أحمد داوود أوغلو.

وتبدأ الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول من كل عام حيث يلتقي رؤساء وزعماء وملوك الدول الأعضاء (193 دولة) في اجتماعات مباشرة بالمقر الرئيسي للمنظمة الدولية في نيويورك، ولم يتحدد شكل الاجتماعات بعد في ظل جائحة كورونا.

وفق مصدر للأناضول، انتخب أعضاء الجمعية العامة في اقتراع سري 4 أعضاء جدد (الهند والمكسيك والنرويج وإيرلندا) للعضوية غير الدائمة لمجلس الأمن.

وحصلت الهند على 184 صوتاً من إجمالي أصوات الجمعية العامة البالغ عددها 193 دولة، فيما حصلت المكسيك على 187 صوتاً والنرويج على 130 صوتاً وإيرلندا على 128 صوتاً.

وتبدأ عضوية الدول الخمس اعتباراً من الأول من يناير/كانون الثاني 2019، وتنتهي في 31 ديسمبر/كانون أول 2020.

ويتألف مجلس الأمن من 15 عضواً، منهم 5 أعضاء دائمو العضوية هم الولايات المتحدة الأمريكية، المملكة المتحدة، فرنسا، روسيا، والصين.

وتوزع المقاعد العشرة الأخرى على أساس إقليمي، وتنتخبهم الجمعية العامة لمدة سنتين: 5 للدول الإفريقية والآسيوية، مقعد واحد لدول أوروبا الشرقية، و2 لدول أمريكا اللاتينية والكاريبي، و2 لدول أوروبا الغربية ودول أخرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً