تُعتبر الأمازيغية اللغة الرئيسية في التعاملات اليومية لسكان منطقة القبائل الكبرى في الجزائر (AA)

أعلنت هيئة "المحافظة السامية للأمازيغية" في الجزائر الاثنين، صدور النسخة الأمازيغية من دستور البلاد لأول مرة، إلى جانب اللغة العربية.

وقالت الهيئة (تابعة للرئاسة) في بيان، إن "النسخة الأمازيغية من الدستور مكتوبة بحروف التيفيناغ والحروف اللاتينية، إلى جانب النص الأصلي بالعربية".

وأضافت أن النص العربي تُرجم إلى الأمازيغية بفضل خلية الترجمة التابعة، وهي تتضمن حاصلين على شهادات عليا في اللغة والثقافة الأمازيغية.

وأوضحت أن "النسخة الأمازيغية للدستور أُنجزت في ورشة بمحافظة البويرة (شرق العاصمة) أطرها مترجمون وجامعيون وكتاب".

وأفادت بأن هذه النسخة "تتميز بالاستخدام الصحيح للمصطلحات الأمازيغية وخصوصيات اللغة العامية المستخدمة وطنياً".

وأضحت أن الأمازيغية لغة ثانية في الجزائر إلى جانب العربية، بموجب تعديل دستوري أجري مطلع 2016، خلال حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة (1999-2019).

وتُعتبر الأمازيغية اللغة الرئيسية في التعاملات اليومية لسكان منطقة القبائل الكبرى في الجزائر، التي تضمّ محافظات عدة شرق العاصمة.

وينقسم هؤلاء السكان، وفق باحثين، إلى مجموعات منفصلة جغرافياً، هي: القبائل في منطقة القبائل (شرق العاصمة)، والشاوية في منطقة الأوراس (جنوب شرق)، والمزاب (المجموعة الأمازيغية الوحيدة ذات المذهب الإباضي) في منطقة غرداية (500 كلم جنوب العاصمة).

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً