أسماء غلالو فازت عن حزب التجمع الوطني للأحرار الجمعة بمنصب عمدة العاصمة الرباط (مواقع التواصل)

فازت المغربية أسماء غلالو، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، الجمعة، بمنصب عمدة العاصمة الرباط، ليرتفع عدد النساء اللواتي يشغلن منصب عمدة في المدن الكبرى إلى ثلاث، للمرة الأولى في تاريخ المملكة.

والاثنين، انتخبت نبيلة الرميلي، عن "التجمع الوطني للأحرار" (أول قوة برلمانية) عمدة لمدينة الدار البيضاء (كبرى المدن)، بعدما فازت في الانتخابات، كما فازت فاطمة الزهراء المنصوري، عن حزب "الأصالة والمعاصرة" (ثاني قوة برلمانية) عمدة لمدينة مراكش، الجمعة الماضية.

وكانت امرأة واحدة هي التي تشغل هذا المنصب في مراكش بين عامي 2009 و2015، وهي فاطمة الزهراء المنصوري.

وتصدر "التجمع الوطني للأحرار" (وسط) الانتخابات التشريعية والبلدية التي أجريت في 8 سبتمبر/أيلول الجاري، متبوعاً بـ "الأصالة والمعاصرة" (وسط) و"الاستقلال" (محافظ).

والأربعاء، أعلن رئيس الحكومة المكلف عزيز أخنوش، أن الائتلاف الحكومي الذي جرى تشكيله، يضم أحزاب "التجمع الوطني للأحرار" و"الأصالة والمعاصرة" (وسط) و"الاستقلال" (محافظ).

وخلال الأيام القليلة الماضية، التقى أخنوش زعماء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، ضمن مشاوراته المتواصلة لتشكيل الحكومة.

وكلف العاهل المغربي الملك محمد السادس في 10 سبتمبر/أيلول الجاري، أخنوش بتشكيل حكومة جديدة، بعدما تصدّر حزبه "التجمع الوطني للأحرار" نتائج انتخابات برلمانية أجريت قبلها بيومين.

وحصل الحزب على 102 مقعد من أصل 395 في مجلس النواب (الغرفة الرئيسية للبرلمان)، متبوعاً بحزبي "الأصالة والمعاصرة" (86)، و"الاستقلال" (81)، ثم "الاتحاد الاشتراكي" (35)، و"الحركة الشعبية" (وسط- 29)، و"التقدم والاشتراكية" (يسار-21‎)، و"الاتحاد الدستوري" (وسط- 18).

في حين حل حزب "العدالة والتنمية" (إسلامي)، قائد التحالف الحكومي المنتهية ولايته، في المركز الثامن، مسجلاً تراجعاً كبيراً بحصوله على 13 مقعداً فقط مقابل 125 في انتخابات 2016.

ولا ينص دستور المملكة على مدة محددة لمشاورات تأليف الحكومة، التي يتطلب تشكيلها الحصول على موافقة من يشغل نصف مقاعد مجلس النواب زائداً واحداً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً