الظاهرة الفلكية التي شهدها العالم لم تحدث منذ العصور الوسطى (AFP)

شهد العالم، مساء الاثنين، ظاهرة فلكية نادرة لم تحدث منذ العصور الوسطى، التقى خلالها أكبر كوكبين في منظومتنا الشمسية؛ المشتري وزحل، وظهرا كأنهما كوكب واحد في ظاهرة تُعرف باسم "الاقتران العظيم" وتتزامن مع الانقلاب الشتوي.

ويحدث "الاقتران العظيم" حين يتقاطع مسارا الكوكبين ويصبحان قريبين من بعضهما البعض لدرجة أنهما يظهران في السماء كما لو أنهما يتلامسان، فيعطيان الانطباع بأنهما مندمجان ويسطعان ككوكب واحد.

والاقتران كان أقرب ما يكون في ليلة الاثنين، في لحظة لم تتكرر منذ عام 1623.

وذكرت الرابطة الفلكية الأيرلندية، في بيان، أن "المشتري وزحل سيقتربان مرة أخرى من بعضهما البعض في عام 2080، ولكن سيكون من الصعب جداً رؤية ذلك لأنهما سيكونان في شفق الفجر".

وقال إد بلومر عالم الفلك في مرصد غرينتش الملكي "لا عجب أن علماء الفلك وهواة مشاهدة النجوم متحمسون للغاية هذه المرة، إنها أكثر من فرصة، تحدث مرة واحدة في العمر!".

ظاهرة "الاقتران العظيم" بين المشتري وزحل تظهر في سماء الأرض  (AFP)

ويدور المشتري، أكبر كواكب المجموعة الشمسية، حول الشمس في 12 عاماً، فيما تستغرق دورة زحل 29 عاماً، وكل عشرين عاماً تقريباً، يظهر الكوكبان كأنهما يتلامسان في السماء.

غير أن هذه المرة تحمل خصوصية، لأن اقتران 2020 هو الأقرب منذ أوائل القرن السابع عشر، بعد آخر اقتران عام 2000 إلا أن الفارق حينها لم يكن ضئيلاً بالقدر الكافي ليظهرا وكأنهما كوكب واحد، واستمر المشهد لمدة بضع دقائق.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً