لافروف وبلينكن يدعوان خلال أول لقاء بينهما إلى التعاون وإجراء حوار “صادق” (Saul Loeb/AP)

دعا وزيرا الخارجيّة الروسي سيرغي لافروف والأمريكي أنتوني بلينكن خلال أوّل لقاء بينهما، الأربعاء في العاصمة الآيسلندية ريكيافيك، إلى التعاون وإجراء حوار "صادق"، وذلك على خلفيّة توتّرات بين موسكو وواشنطن.

وصرّح بلينكن للصحافيّين خلال لقاء ثنائي مع لافروف على هامش انعقاد مجلس المنطقة القطبيّة الشماليّة، "رؤيتنا هي أنّه إذا تمكّن قادة روسيا والولايات المتحدة من العمل بشكل متعاون، سيكون العالم مكاناً أكثر أمناً".

وقال بلينكن: "نحن نبحث عن علاقة مستقرّة ويمكن التنبّؤ بها مع روسيا. نعتقد أنّ هذا جيّد لشعبنا وجيّد للشعب الروسي ومفيد حقّاً للعالم". وأضاف: "لكن إذا تصرّفت روسيا بعدائيّة ضدّنا أو ضدّ شر كائنا أو حلفائنا فسنردّ".

من جهته، قال لافروف: "نحن مستعدّون لمناقشة كلّ الأمور، بلا استثناء، شرط أن يكون النقاش صادقاً، وأن يقوم على الاحترام المتبادل".

وأشار الرجلان إلى مجالات عدّة يُمكن الاتّفاق بشأنها، مثل المناخ ومكافحة الجائحة، وكذلك ملفّات أفغانستان وكوريا الشماليّة والنووي الإيراني.

وتوجّه لافروف إلى بلينكن قائلاً: إنّ "نهجنا مختلف جدّاً في ما يتعلّق بتحليل الوضع على الساحة الدوليّة"، لكنّ الأمر "الأكثر أهمّية هو أننا نحاول استخدام الإمكانات الدبلوماسيّة إلى أقصى حدّ، وأنا أُقدّر بشدّة أنّكم تُظهرون مثل هذه الإرادة ويمكنكم الاعتماد على معاملةٍ بالمثل من جانبنا في هذا الشأن".

وأبدى لافروف استعداد موسكو لـ"إزالة الأنقاض" الموروثة من الإدارات الأمريكيّة السابقة، ولا سيّما في ما يتعلّق بـ"عمل البعثات الدبلوماسيّة" المشتركة التي لا توفّر حاليّاً سوى خدمات بالحدّ الأدنى بسبب عمليّات الطرد المتبادلة للدبلوماسيين.

ولفت إلى أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والأمريكي جو بايدن، اتفقا خلال محادثاتهما الهاتفية على ضرورة تعاون البلدين في القضايا التي تتطابق فيها مصالحهما، خاصة في مجال الاستقرار الاستراتيجي.

وأشاد لافروف بالمحادثات "البنّاءة" مع بلينكن، بعد أوّل لقاء بينهما منذ انتخاب جو بايدن رئيساً.

وأضاف وزير الخارجيّة الروسي أنّ روسيا والولايات المتحدة "تُدركان الحاجة إلى وضع حدّ للمناخ غير السليم الذي نشأ في العلاقات بين موسكو وواشنطن خلال السنوات الأخيرة".

وقال إنّه "شعر" خصوصاً بأنّ الأمريكيّين ليسوا راضين، مثلهم مثل الروس، عن عمليّات الطرد المتبادلة للدبلوماسيّين التي حصلت مراراً في السنوات المنصرمة.

كما شدّد لافروف على مقترح روسيا "بدء حوار بشأن جميع جوانب الاستقرار الاستراتيجيّ".

وتابع "سنُعدّ مقترحات لرئيسَينا" بشأن الوضع المتعلّق بالبعثات الدبلوماسيّة وتعزيز الحوار حول الاستقرار الاستراتيجي.

من جانبه، أكد بلينكن أن الولايات المتحدة تسعى إلى علاقات مستقرة وقابلة للتنبؤ مع روسيا، موضحاً أن البلدين يمكنهما العمل المشترك على مجموعة قضايا بينها إيران وأفغانستان وكوريا الشمالية.

وأشار بلينكن إلى أن الخطوات الأخيرة التي اتخذتها الولايات المتحدة تجاه روسيا هدفت إلى "حماية المصالح الأمريكية وليس للتصعيد".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً